اتساع فائض الاتحاد الأوروبي من تجارة السلع مع أمريكا والعجز مع الصين

اتساع فائض الاتحاد الأوروبي من تجارة السلع مع أمريكا والعجز مع الصين

المصدر: رويترز

زاد الفائض في تجارة الاتحاد الأوروبي للسلع مع الولايات المتحدة والعجز فيها مع الصين في أول 7 أشهر من عام 2019، وهي بيانات قد تعزز التوترات العالمية.

وقال مكتب الإحصاءات التابع للاتحاد الأوروبي ”يوروستات“، اليوم الجمعة، إن الفائض التجاري للاتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة نما إلى 90.9 مليار يورو ما يُعادل 100.8 مليون دولار في الفترة من شهر يناير/كانون الثاني إلى شهر يوليو/تموز 2019، من أصل 80 مليار يورو في نفس الفترة من عام 2018.

ومع الصين، اتسع العجز التجاري للاتحاد الأوروبي إلى 109.2 مليار من 98.8 مليار يورو.

وفرضت الولايات المتحدة رسومًا جمركية على الاتحاد الأوروبي وهددت بالمزيد، بينما تشكو من الميزان التجاري، وشكت واشنطن وبروكسل أيضًا من أن الصين تريد تجارة حرة دون أن تلتزم النزاهة.

وتحول الميزان التجاري لدول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 28 دولة إلى تسجيل عجز بقيمة 10.2 مليار يورو، في الفترة بين شهر يناير/كانون الثاني وشهر يوليو/تموز 2019، من ملياري يورو قبل عام.

وكانت واردات الطاقة، على الأخص من روسيا والنرويج، السبب الرئيسي للعجز.

وبالنسبة لدول منطقة اليورو البالغ عددها 19 دولة، زادت الصادرات 6.2% على أساس سنوي في شهر يوليو/تموز، والواردات بنسبة 2.3%، مما أدى إلى اتساع الفائض التجاري للمنطقة إلى 24.8 مليار يورو في شهر يوليو/تموز من 16.9 مليار قبل عام.

وبعد التعديل في ضوء العوامل الموسمية، زاد الفائض التجاري لمنطقة اليورو أيضًا إلى 19 مليار يورو في شهر يوليو/تموز من 17.7 مليار يورو في شهر يونيو/حزيران، مع ارتفاع الصادرات 0.6% على أساس شهري واستقرار في الواردات.