الجزائر تقر بوجود ”تلاعبات“ في صفقات القمح الفرنسي خلال عهد بوتفليقة

الجزائر تقر بوجود ”تلاعبات“ في صفقات القمح الفرنسي خلال عهد بوتفليقة

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أقر وزير التجارة الجزائري سعيد جلاب، بوجود ”تلاعبات“ في قطاع استيراد الحبوب من فرنسا، مشيرًا إلى الدعم الحكومي لمزارعين تورطوا بقضايا فساد وتحايلوا على الدولة، خلال عهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

ودافع جلاب، ليل الخميس، على الإجراءات الحكومية الأخيرة، وبينها الاعتماد على المنتج المحلي في مجال الحبوب، وإغلاق مطاحن رجال أعمال بسبب تلاعبات جرى ارتكابها خلال سنوات سابقة.

ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه البلاد موجة تحقيقات واعتقالات واسعة بصفوف كبار المسؤولين والتجار وملاك شركات اقتصادية خاصة، مشمولة بقضايا فساد سياسي ومالي واقتصادي.

بدوره، أثنى رئيس الاتحاد الوطني الجزائري للمهندسين الزراعيين، منيب أوبيري، على إجراء وقف استيراد القمح، وأكد لـ“إرم نيوز“ أن بلاده ”تتوفر على إمكانيات هائلة لتتحول إلى قطب زراعي أفريقي في إنتاج الحبوب“.

وندد أوبيري بما اعتبره ”ضعفًا استراتيجيًا متعمدًا للإبقاء على تبعية الجزائر لفرنسا في استيراد القمح، على حساب المزارع المحلية ذات الإنتاج النوعي والوفير“، وفق تعبيره.

وتوقع رئيس اتحاد المهندسين الزراعيين، أن تواجه بلاده ”حربًا“ من جهات أجنبية بسبب امتناعها عن استيراد القمح الفرنسي، داعيًا ”الحكومة الحالية إلى المضي قدمًا في تركيز جهودها على زراعة القمح بدلًا من استيراده“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com