إشتية: نسعى إلى النهوض بالميزان التجاري مع الأردن للانفكاك اقتصاديًا عن إسرائيل

إشتية: نسعى إلى النهوض بالميزان التجاري مع الأردن للانفكاك اقتصاديًا عن إسرائيل

المصدر: إرم نيوز

أعرب رئيس الحكومة الفلسطينية محمد إشتية، عن آماله بالنهوض بالميزان التجاري مع الأردن رغم العقبات الإسرائيلية.

وجاء ذلك خلال تصريحات عقب مباحثات أجراها إشتية مع نظيره الأردني عمر الرزاز اليوم الأحد، في مقر رئاسة الوزراء الأردنية في عمَّان، بحسب بيان صادر عن مكتب إشتية.

وأضاف أن الزيارة للأردن ”حلقة في إستراتيجيتنا المتعلقة بالانفكاك التدريجي بعلاقتنا الكولونيالية التي أحدثها واقع الاحتلال الذي نعيش تحته، وتعزيز عمقنا العربي“.

كما تم خلال المباحثات، توقيع 3 مذكرات تفاهم مشتركة في مجالات: الطاقة، والصحة، والنقل‎.

وثمَّن إشتية ”الدور الأردني بدعم الجهود الفلسطينية للانفكاك عن إسرائيل عبر فتح الأبواب لعلاج المرضى في المشافي الأردنية، وإفساح المجال لتسويق البضائع الفلسطينية“.

وتابع:“عندنا طموح أن يكون الميزان التجاري بيننا وبينكم أعلى مما هو عليه الآن، فلا يعقل أن يكون الميزان التجاري بين دولتين متجاورتين بهذا الحجم البسيط“.

من جانبها، قالت الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات، إن زيارة إشتية ”تأتي في إطار مواصلة جهود الأردن لدعم الأشقاء الفلسطينيين، وتعزيز العلاقات بين الجانبين“.

وأضافت غنيمات خلال لقائها مؤسسات الإعلام الرسمي في دار رئاسة الوزراء، اليوم الأحد، أن ”الزيارة يتخللها عقد اجتماعات للجنة العليا الأردنية – الفلسطينية المشتركة، وبحث أوجه التعاون المشترك بين الجانبين، وتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات“.

وبدأ إشتية السبت زيارة إلى الأردن، على رأس وفد وزاري، تتضمن لقاءات ثنائية بين الوزراء من الجانبين وتتناول سبل دفع الشراكة في مختلف القطاعات المعنية والارتقاء بها إلى مستويات متقدمة.

وفي السياق، اتفق البلدان على رفع قدرة الربط الكهربائي بينهما لزيادة الطاقة المصدرة من الأردن إلى فلسطين من 26 ميغاواط تغطي أريحا والأغوار حاليًا، إلى 80 ميغاواط لتغطية مناطق القدس والعيزرية وأبو ديس.

وبحث الجانبان خلال عدة لقاءات آليات تزويد فلسطين بالمشتقات النفطية عبر الأردن، والاتفاق على الاستمرار بتدريب الكوادر الفنية الفلسطينية في الأردن، من خلال برنامج تدريبي خاص تعقده شركة الكهرباء الوطنية لغايات نقل الخبرة المكتسبة لديها في مجال إنشاء وتشغيل وصيانة الأنظمة الكهربائية.

وقال وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة، إن ”الهدف الإستراتيجي للحكومة الفلسطينية هو تنويع مصادر الاستيراد عبر الأردن“، مؤكدًا أن ”الجانبين اتخذا قرارات عملية قابلة للتنفيذ، بما فيها المنشآت اللوجستية والبنية التحتية اللازمة“.

وكشف عن وجود توجه جاد لدى الجانبين لعمل منطقة تجارية صناعية محايدة على الحدود، لديها القدرة على تغطية متطلبات استيراد المشتقات النفطية.

وتوقع رئيس سلطة الطاقة الفلسطيني ظافر ملحم، أن يبدأ المشروع خلال الشهرين المقبلين على أن يتم إنجازه خلال 7 أشهر ليغطي القدس والعيزرية وأبو ديس.

وأوضح أن ”الجانبين يبنيان على ما أنجز سابقًا وما توصلت إليه لجان مشتركة فنية وتجارية لتوسعة الربط الكهربائي مع الأردن، من خلال المرحلة الثانية من مشروع الربط“.

ويستورد الفلسطينيون كافة السلع الإستراتيجية من إسرائيل، مثل: الطاقة (الكهرباء والوقود بأنواعه)، والمياه، والقمح والطحين، والغاز المنزلي.

وفي كانون الثاني/ يناير 2018، قرر المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ”وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، ووقف العلاقات الاقتصادية معها، بما في ذلك اتفاقية باريس الاقتصادية الموقَّعة العام 1994″، التي تنظم علاقة السلطة بإسرائيل اقتصاديًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com