قبل لقاء مرتقب.. ترامب ينتقد بكين بشدة ويوجّه إنذارًا لنظيره الصيني

قبل لقاء مرتقب.. ترامب ينتقد بكين بشدة ويوجّه إنذارًا لنظيره الصيني

المصدر: ا ف ب

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الاثنين ممارسات الصين بشدة، ووجّه إنذارًا لنظيره شي جين بينغ، معززًا بذلك الغموض حول ختام معركة لي الذراع التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وبعدما اتهم الصين مجددًا بالتلاعب بعملتها، هدد الرئيس الأمريكي بفرض رسوم جمركية جديدة في حال لم يتم اللقاء المرتقب مع شي جين بينغ على هامش قمة مجموعة العشرين، التي ستنعقد في مدينة أوساكا اليابانية في 28 و29 من شهر حزيران/يونيو الجاري.

وأبدى الرئيس الأمريكي ثقته بانعقاد اللقاء وسلّط الضوء على علاقاته الممتازة مع حاكم بكين القوي، واصفاً إياه بـ“الشخص الرائع“ وبأنّه رجل ”قوي جداً وذكي جداً“.

وقال عبر شبكة ”سي ان بي سي“، ”أعتقد أنّه سيأتي (إلى القمة)، وعلينا أن نلتقي، إذا حصل ذلك، فجيد جداً، وإذا لم يحصل، فأيضاً جيد جداً“.

وفرض ترامب، على مراحل خلال الأشهر الماضية، رسومًا جمركية بنسبة 25% على ما تصل قيمته إلى 250 مليار دولار من المنتجات الصينية الواردة إلى الولايات المتحدة، كما يهدد دوريًا بتوسيع هذه الرسوم الجمركية العقابية لتطال 300 مليار دولار من المنتجات الإضافية.

ولا تسعى واشنطن لخفض عجزها التجاري الهائل مع الصين فحسب، وإنّما للحصول أيضًا من بكين على سلسلة التزامات بشأن احترام الملكية الفكرية، إنهاء عمليات نقل التكنولوجيا قسرًا، أو حتى التخلي عن دعم شركات الدولة.

وفي سياق دفاعه بضراوة عن استراتيجيته، شدد سيد البيت الأبيض على أثر الرسوم العقابية على الاقتصاد الصيني، ما سيؤدي في رأيه إلى دفع بكين نحو توقيع اتفاق.

وقال إنّ ”الصين بدأت تشعر بالتعب الشديد في ظل مغادرة شركات لها للاستقرار في بلدان أخرى وذلك لأنّها لا تريد دفع الرسوم“، وتابع قائلًا: ”برأيي، ستوقّع الصين على اتفاق لأنّها مضطرة“.

التحكم بأسعار الفائدة

بعدما أكد الرئيس الأمريكي أنّ الصين خسرت ”عدة مليارات من الدولار“، قال إنّها لن تنجح في اللحاق بالاقتصاد الأمريكي، وأعلن ”في ظل سياستي، لن يلحقوا بنا أبداً“، معتبراً أنّ المعادلة كانت لتتغيّر جذرياً لو أنّ منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون فازت في انتخابات عام 2016.

وكرر ترامب اتهامه للصين بخفض قيمة عملتها لمعالجة آثار الرسوم الجمركية.

واغتنم الفرصة ليبدي تذمره من واقع أنّ المجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي رفع أسعار الفائدة سريعاً وأنّه لا يستمع إليه، بينما لفت إلى أنّ نظيره يملي إرادته على المصرف المركزي الصيني.

وقال ”لا تنسوا أنّ رئيس (المصرف المركزي في الصين) هو الرئيس شي“، مشيرًا إلى أنه ”بصفته رئيسًا له، يمكنه فعل ما يريد“.

وكان تقرير حديث لوزارة الخزانة الأمريكية قال، إنّ الصين لم تتلاعب بعملتها في الأشهر الـ6 الأخيرة.