ارتفاع حاد بأسعار السجائر في غزة بسبب ضرائب حماس – إرم نيوز‬‎

ارتفاع حاد بأسعار السجائر في غزة بسبب ضرائب حماس

ارتفاع حاد بأسعار السجائر في غزة بسبب ضرائب حماس

المصدر: غزة- إرم نيوز

تشهد أسعار السجائر في قطاع غزة، ارتفاعًا حادًا، بسبب الضرائب التي تفرضها وزارة المالية التابعة لحركة حماس، على كل علبة سجائر تدخل القطاع.

وتبلغ ضرائب حماس على السجائر، ما يعادل دولارين على علبة السجائر الواحدة، الأمر الذي رفع سعرها لـ7 – 8 دولارات، دون مراعاة للوضع الاقتصادي الذي يعيشه القطاع.

وتعتبر مصر المصدر الأساسي للسجائر، حيث يتم تهريبها عبر الأنفاق الحدودية أو عبر معبر رفح البري بما تسمح به مصر، وقليل منها يهرب من معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي.

وقال المحلل الاقتصادي نصر عبدالكريم، إن حجم الجباية التي تحصلها حركة حماس من السجائر تصل إلى 1.750 مليون شيقل إسرائيلي يوميًا (حوالي 480 ألف دولار).

وأضاف عبدالكريم، لـ“إرم نيوز“، أن ”ذلك يمثل استغلالًا للقانون من أجل جباية الأموال من أكثر المنتجات استهلاكًا على المستوى الفلسطيني“، لافتًا إلى أن عدد المدخنين في القطاع يبلغ 250 ألف مدخن.

وتابع أن ”ارتفاع أسعار الدخان في قطاع غزة سببه الرئيس نظام الجباية الذي تتبعه حركة حماس تجاه السلعة“، مشيرًا إلى أن ”النظام المتبع لا يراعي أي قانون أو تشريع فلسطيني“.

وبين عبدالكريم، أن ”ذلك يأتي في إطار سعي حماس لتمويل نفقاتها التشغيلية وتوفير رواتب موظفيها إلى جانب موازنتها العامة“.

من ناحيته، قال أستاذ علم الاقتصاد مازن العجلة، إن ”وزارة المالية بحكومة حماس في غزة تعتمد بشكل أساس على عائدات الضرائب من السجائر لزيادة حجم عائداتها الضريبية“.

وأوضح العجلة، لـ“إرم نيوز“، أن ”الضرائب على السجائر تمثل ما نسبته 40% من حجم إيرادات حماس بغزة“، مشددًا على ”ضرورة مراجعة حماس لسياساتها المالية والضريبية في القطاع“.

وأضاف العجلة: ”تعتبر ضرائب السجائر مصدر الدخل الأول لحكومة حماس، يليها الوقود والسيارات“، معتبرًا أن ذلك يمثل استغلالًا للسلع الأكثر استهلاكًا في قطاع غزة.

وتابع العجلة: ”حماس تتبع خطة تحميل السلع الأكثر انتشارًا ومبيعًا في قطاع غزة أكبر قدر من الضرائب، وذلك لتحصيل أكبر قدر من الأموال لموازنتها المالية“.

يذكر أن حماس تفرض ضرائب باهظة على قطاع غزة، بما يقدر بـ 200% من أسعار السلع الأساسية والاستهلاكية، وتعتبر الضرائب مصدر دخلها الأول لسد نفقاتها التشغيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com