”فلسطينيو الـ48“ يسيّرون رحلات إلى القدس لإنعاشها اقتصاديًا – إرم نيوز‬‎

”فلسطينيو الـ48“ يسيّرون رحلات إلى القدس لإنعاشها اقتصاديًا

”فلسطينيو الـ48“ يسيّرون رحلات إلى القدس لإنعاشها اقتصاديًا

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

يسيّر فلسطينيون يقطنون داخل الأراضي المحتلة عام 1948، رحلات خاصة إلى القدس المحتلة والمسجد الأقصى بهدف إنعاش التجارة في المدينة التي تعاني من أوضاع سيئة نتيجة الممارسات الإسرائيلية والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى.

وقال خطيب المسجد الأقصى محمد العارف لـ“إرم نيوز“: ”بعد أن حظر الاحتلال مؤسسة البيارق المتخصصة بتسيير الرحلات للأقصى، بدأنا القيام بمجهودات شخصية بتسيير الرحلات بشكل يومي للقدس الشريف، وذلك بتبرعات من المتطوعين حتى لا يبقى المسجد الأقصى فارغًا ووحيدًا“.

وأضاف أن ”هذه الزيارات تساهم بشكل كبير في تحسّن اقتصاد القدس“.

وتابع بقوله: ”نحاول من خلال هذه الزيارات تعزيز الترابط مع المسجد الأقصى، وكذلك إحياء التجارة وعودتها لما كانت عليه سابقًا“.

من جانبه، قال رئيس لجنة الحريات في ”لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل“ كمال الخطيب: ”نحاول قدر الإمكان تكثيف حضورنا من الداخل الفلسطيني سواء بالرباط أو بشد الرحال للمسجد الأقصى، وهو ما ينعكس بالإيجاب على الحركة الشرائية ومطاعم القدس والأماكن السياحية فيها“.

وأضاف الخطيب في حديث لـ“إرم نيوز“: ”بعد التضييق الذي مارسته قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق مدينة القدس اضطر سكان المدينة لإخلائها، ما تسبّب في ثوران المستوطنين ومحاولتهم السيطرة على هذه المنازل بالقوة، ولكن بعد تسيير هذه القوافل عاد سكان البلدة القديمة لمنازلهم وانتعشت أسواق القدس مرة أخرى“.

وتعج أسواق القدس العتيقة بمختلف أنواعها بالمتسوقين، ويتحدث التجار عن انتعاش تجاري غير مسبوق منذ بداية العام.

وتُعتبر الأسواق في البلدة القديمة واحدة من أبرز معالمها، وهي في معظمها تجاور الحرم القدسي الشريف، وأصبحت جزءًا من أسواره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com