مؤشر الدول الأكثر فسادًا في 2018.. تركيا والولايات المتحدة تتراجعان ‎‎

مؤشر الدول الأكثر فسادًا في 2018.. تركيا والولايات المتحدة تتراجعان  ‎‎

المصدر: برلين – إرم نيوز

خسرت تركيا 9 نقاط في مؤشر الفساد العالمي بعد تصنيفها على أنها ”دولة غير حرة“، فيما تراجعت الولايات المتحدة أيضًا لأول مرة منذ عام 2011.

واحتلت الدنمارك المركز الأول في قائمة الدول الأقل فسادًا في العالم، في المؤشر الذي أصدرته مؤسسة ”الشفافية العالمية“ في برلين، فيما سجلت أكثر من ثلثي دول العالم أقل من 50 نقطة في المؤشر البالغ 100 نقطة.

وأظهر التقرير، أن الصومال التي تعاني من الحروب منذ فترة طويلة هي الدولة الأكثر فسادًا في العالم، مسجلة 10 نقاط فقط، تلتها سوريا بـ 12 نقطة وجنوب السودان بـ 13 نقطة أيضًا ثم اليمن بـ 14 نقطة وكوريا الشمالية بـ 14 نقطة أيضًا.

وفي المقابل سجلت الدنمارك أعلى رصيد من  88 نقطة لتحتل المركز الأول في الدول الأقل فسادًا، تلتها نيوزيلاندا التي سجلت 87 نقطة ثم فنلندة وسنغافورة والسويد وسويسرا بـ 85 نقطة لكل منها وفقًا لتقريرعام 2018.

وأوضح التقرير، أنه ”لاحظ علاقة قوية بين النظام الديمقراطي الصحي وجهود مكافحة الفساد في القطاع العام“، مشيرًا إلى أن ”انخفاض نقاط تركيا كان نتيجة خنق الحرية الصحفية وتحدي النظام لسلطة القانون“.

وتابع: ”انخفض رصيد تركيا بتسع نقاط إلى 41 نقطة في مؤشر عام 2018 بعد تصنيفها على أنها دولة ليست حرة في مؤشر الديمقراطية.. ومن الطبيعي أن يزدهر الفساد في نظام ديمقراطي قائم على أسس ضعيفة، حيث يقوم السياسيون غير الديمقراطيين باستغلال هذه الأسس لصالحهم“.

ولفت التقرير إلى أن الولايات المتحدة خسرت أربع نقاط ليبلغ رصيدها 71 نقطة لتخرج من قائمة الـ 20 دولة الأقل فسادًا وذلك لأول مرة منذ عام 2012.

وقالت ممثلة المؤسسة في الولايات المتحدة، ”زو ريتر“، إن ”هناك مخاوف بشأن طريقة حكم الرئيس دونالد ترامب وهي مخاوف حقيقية وخطيرة.. لكن هذه المخاوف بدأت منذ عدة سنين وزادت في فترة ترامب.“

وأضافت:“أن صراع المصالح ليس مشكلة جديدة، لكنها وصلت إلى مستوى عال في إدارة ترامب خاصة عندما يكون هناك حاكم ينتهك الأعراف.. الحقيقة أن ترامب هو أحد العوارض وليس السبب، لكن فترة رئاسته تسلط الضوء أكثر على مشكلات الدولة.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com