السيسي: ”الإصلاح الاقتصادي“ شديد القسوة والبديل ”طريق الضياع“ (فيديو)

السيسي: ”الإصلاح الاقتصادي“ شديد القسوة والبديل ”طريق الضياع“ (فيديو)

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن قرارات برنامج الإصلاح الاقتصادي التي بدأت في نوفمبر من العام 2016 بتحرير سعر الصرف، وزيادة الأسعار لم تكن سوى ضرورة حتمية لجأت إليها الدولة المصرية من أجل الأجيال القادمة، والحفاظ على كيان الدولة.

ووصف السيسي خلال كلمته في الاحتفال بعيد الشرطة الـ67 اليوم الأربعاء، القرارات بأنها ”شديدة القسوة“، مضيفًا: ”أعلم أنها قرارات كانت شديدة القسوة، وأشكر المصريين على تحملها وتحمل تبعياتها، والطريق البديل كان طريق الضياع، لأن اقتصاد الدولة يعني مقدراتها، وسنستمر في تطبيق ما تبقى بكل همة وإصرار، وأقول للمصريين اللي باقي مش كتير قوي، مش زي اللي إحنا مررنا بيه“.

وأشار السيسي إلى أن تضحيات رجال الجيش والشرطة كانت سببًا في الحفاظ على الوطن وأمنه وسلامته، في الوقت الذي تحدث فيه عن ذكرى ثورة 25 يناير 2011، قائلًا: ”25 يناير لم يكن يومًا عاديًا وسيظل رمزًا لبطولة رجال الشرطة، كذلك ثورة 25 يناير وتطلع الشعب نحو حياة كريمة، ونحن الآن نعبر نحو البناء والتعمير بعد فترات عاصفة ومضطربة، ومؤشرات الاقتصاد تتحسن بسبب المشروعات القومية العملاقة“.

وفي سياق آخر، طالب والد أحد شهداء الشرطة من الضباط الشعب المصري بالحفاظ على الوطن، قائلًا: ”أطالب الشعب بالحفاظ على الوطن، وأرجو من الرئيس أن يبقى في السلطة لفترتين رئاسيتين إضافيتين، حتى نخلص مصر من الإرهاب ونحافظ عليها“.

ولم يعلق السيسي على طلب والد الشهيد، سواء في حينه، أو خلال كلمته التي ألقاها في ختام الاحتفال، حيث اقتصر الأمر على التصفيق الحاد لطلب والد الشهيد من قبل الحضور، حيث كان طلبه بمثابة مفاجأة، خاصة في ظل ما يتردد الآن عن إمكانية تعديل الدستور المصري.

وينص الدستور الحالي على بقاء الرئيس في السلطة لدورتين متتاليتين فقط بإجمالي 8 سنوات، الأمر الذي يعني أن الفترة الحالية هي الأخيرة للسيسي وفقًا لنص الدستور الحالي.

واتخذت مصر قرارات أسمتها بـ“قرارات الإصلاح الاقتصادي“ في نوفمبر 2016، ونفذت على مراحل متتالية تضمنت تحرير سعر الصرف للدولار من 8.88 جنيه، إلى قرابة 18 جنيهًا، ورفع الدعم بشكل جزئي وتدريجي عن المحروقات والسولار، الأمر الذي نتج عنه ارتفاع في الأسعار وزيادة الأعباء على المواطنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com