غلاء أسعار الخضراوات في مصر.. أزمة حقيقية أم مفتعلة؟ – إرم نيوز‬‎

غلاء أسعار الخضراوات في مصر.. أزمة حقيقية أم مفتعلة؟

غلاء أسعار الخضراوات في مصر.. أزمة حقيقية أم مفتعلة؟

المصدر: سيد الطماوي– إرم نيوز

قفزت أسعار السلع الغذائية من الخضراوات في مصر، بشكل وصف بالـ“جنوني“ خلال الفترة الأخيرة؛ الأمر الذي دفع المواطنين إلى التفكير في حملات المقاطعة، لاسيما بعدما تجاوزت الزيادة هذه المرة الـ250%، وأصابت سلعًا مهمة يعتمد عليها جميع المصريين مثل ”الطماطم والبطاطس“.

وحدّد خبراء في الزراعة المصرية سببين رئيسيين لهذا الارتفاع في الأسعار هما التصدير والتخزين، بينما قال آخرون إن التجار يمارسون سياسة الاحتكار ويتلاعبون في الأسعار، فيما شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة بدت ساخرة من الغلاء.

الاحتكار

وأرجع أستاذ الزراعة بجامعة القاهرة، الدكتور نادر نور الدين، الارتفاع الكبير والمرهق لجيوب المواطنين في مصر إلى احتكار التجار للسلع عن قصد؛ لافتعال أزمة من أجل الربح الوفير لهم، مشيرًا إلى أنه لأول مرة في تاريخ مصر يصل سعر كيلو البطاطا إلى 14 جنيهًا، حيث سجل أعلى سعر له في السابق 6 جنيهات فقط.

وأضاف نور الدين،  لـ ”إرم نيوز“، أن التجار قاموا بشراء المحصول من الفلاحين هذا العام بأسعار ما بين 2 إلى 3 جنيهات للكيلو، ونفذوا خطتهم بتخزين المحصول في الثلاجات انتظارًا لنهاية الموسم الآن، حيث إن المحصول الجديد سيتم طرحه بعد شهرين.

تقلص الزراعة

ولفت إلى أن محصول البطاطا تقلصت مساحة زراعته هذا العام بشدة؛ نتيجة انخفاض أسعار بيعه في الحقل إلى ما بين نصف جنيه وجنيه، بما تسبب في خسارة كبيرة للفلاح المصري، فأقلع عدد كبير من المزارعين عن زراعتها الموسم الحالي؛ ما دفع التجار إلى استغلال الفرصة لإحداث أزمة.

وذكر تقرير لغرفة القاهرة للمحاصيل الزراعية، أن الأسعار ارتفعت بنسبة 250% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، نتيجة انخفاض عدد العمالة، وارتفاع مستلزمات الإنتاج، واهتمام المنتجين بالتصدير.

غير مسبوقة

ومن جهته، أكد الخبير الزراعي المصري الدكتور علي إبراهيم، أن أزمة ارتفاع أسعار البطاطا هذا العام ليست أزمة اقتصادية أو أزمة مُكررة، حيث إن حجم الارتفاع في السعر وصل إلى أعلى المستويات.

وأشار إبراهيم في حديث لـ ”إرم نيوز“، إلى قيام التجار المصريين بتصدير المُنتجات الزراعية بأسعار وصفها بـ“البخسة“ إلى الخارج، قائلًا إنهم يصدرون الكيلو غرام من البطاطا إلى الخارج بربع دولار فقط، بينما يبيعونها للمستهلك المصري بدولار.

وأوضح الخبير الزراعي المصري سبب لجوء التجار إلى تلك الحيل، بأنهم يريدون الحصول على العملة الصعبة بأي ثمن، وبسبب تلك الأساليب ارتفعت الأسعار في مصر ارتفاعًا باهظًا، مشيرًا إلى أن أهم الدول التي تستورد البطاطس المصرية هي: روسيا والسعودية والكويت، وقليل منها يُصدر إلى دول الاتحاد الأوروبي.

لجنة رقابية

ومن جانبه، أكد المتحدث الإعلامي باسم وزارة الزراعة المصرية، الدكتور حامد عبدالدايم، أنه سيتم تشكيل لجان للمرور على الثلاجات والتأكد من عدم حفظ التجار للمحاصيل الزراعية وبالأخص محصول البطاطس، والتي تسببت في أزمة كبيرة، وارتفع بشأنها المحصول إلى أعلى مستويات الغلو.

وأضاف متحدث الوزارة المصرية لإرم نيوز، أن هناك قرارًا وزاريًا يمنع تخزين المحاصيل الزراعية في الثلاجات، خلال الفترة الحالية أواخر أكتوبر، وأن المُخالف لتلك القرارات من التجار سيتم وقف نشاطه في الحال واتخاذ الإجراءات القانونية حياله.

ولفت إلى أن محصول البطاطس والطماطم سيشهدان انخفاضًا في الأسعار خلال الشهر المقبل بأقصى تقدير، بعد حلول عروات جديدة، ونزول كميات كبيرة إلى الأسواق.

وتداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، القضية بشكل ساخر، موجهين اللوم لوزارتي التموين والزراعة.

وسجلت أسعار السلع الغذائية في سوق العبور، أكبر الأسواق المصرية بيعًا للخضراوات والفاكهة بالجملة اليوم الثلاثاء، ارتفاعًا جديدًا، حيث وصل سعر البطاطس لـ12 جنيهًا لتُباع في الأسواق المحلية بـ14 و15 جنيهًا، والطماطم 9 جنيهات لتُباع في الأسواق المحلية بـ11 و12 جنيهًا، والبصل 8 جنيهات ليُباع بـ 10 و11 جنيهًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com