مصر.. مساعٍ حكومية إلى توسيع طروحات المواطنين في البورصة لإنعاش الاقتصاد

مصر.. مساعٍ حكومية إلى توسيع طروحات المواطنين في البورصة لإنعاش الاقتصاد
Traders work near the exchange bell at Egypt's Stock Exchange in Cairo July 3, 2013. Cairo's benchmark dipped 0.3 percent, slipping off a three-week high and extending 2013 losses to 9 percent. Bourse data showed that foreign investors were sellers but Egyptians remained net buyers on hopes a military intervention would put an end to the Islamist president's rule. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany (EGYPT - Tags: BUSINESS)

المصدر: آية أشرف- إرم نيوز

تتجه الحكومة المصرية إلى توسيع دائرة استثمار المواطنين في البورصة، في إطار مساعٍ لإضافة روافد اقتصادية، من شأنها النهوض بالقطاع المتداعي منذ سنوات.

وخلال الأيام الماضية تلقى العديد من المواطنين اتصالات هاتفية من ”سماسرة“ الأسواق المالية والسندات، تم خلالها شرح كيفية الاستثمار بسهولة خلال الفترة المقبلة في البورصة عن طريق برنامج جديد.

ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان الحكومة المصرية في آذار مارس الماضي، عن خطة طرح حصص تتراوح بين 15 و30% من 23 شركة حكومية بقيمة 80 مليار جنيه (4.5 مليار دولار) في البورصة، خلال فترة تتراوح ما بين 24 و30 شهرًا.

وتهدف الحكومة من خلال الطروحات إلى جذب المواطنين الذين ليست لديهم تعاملات بالبورصة، وإقناعهم بضخ استثمارات جديدة في السوق، حيث سبق أن جرى ذلك في منتصف التسعينيات وخلال عام 2005، حين استطاعت الطروحات إعطاء دفعة رئيسية للبورصة بعد ركود وكساد كبيرين.

ويرى خبراء الأسواق المالية، أن برنامج الطروحات سيساهم في تحسين أداء المحفظة الحكومية، وتقديم خدمات أفضل للمستهلكين، كما سيعمل على جذب استثمارات أجنبية وتخفيف عجز الموازنة، فضلًا عن العدالة الاجتماعية وإحياء شعار الاقتصاد الوطني.

واعتبر الدكتور فرج عبدالفتاح، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، أن الحكومة قد تنجح في إقناع المواطن العادي بالاستثمار في البورصة، شريطة أن تتوافر لدى المواطن الأموال الكافية للاستثمار، مشددًا على أن النهوض بالبورصة المصرية وإنهاء حالة الركود يحتاج إلى عدة عوامل، أحدها إشراك المواطن العادي في ”برنامج الطروحات“.

وأكد في حديثه لـ“إرم نيوز“، أن التركيز على إشراك المواطنين في الطروحات نجح في دول أخرى كثيرة بالخارج، ولكن ينتظر أن تظهر نتائجها في السوق المصرية مع بداية التنفيذ، لكنّه تحدث عن غموض يكتنف الرؤية الحكومية بشأن برنامج الطروحات.

على الجانب الآخر، قال النائب عمرو الجوهري وكيل اللجنة الاقتصادية في البرلمان، إن اختلافًا عميقًا حاليًا بين وزارة المالية واللجنة الاقتصادية في البرلمان؛ نظرًا لعدم وجود رؤية واضحة حيال برنامج الطروحات.

وأضاف في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن وزير المالية لم يوضح آليات وميزات برنامج الطروحات في أكثر من لقاء مع اللجنة الاقتصادية، كما لم يجب عن استفسارات النواب حيال مستهدفات استثمار المواطنين للأسهم وأغراضه وميزات على الجانبين.

واستبعد الجوهري نجاح فكرة ”طروحات المواطنين“، نظرًا لأن عددًا كبيرًا من المواطنين لا يقتنع بمضاربات البورصة، وطريقة عملها إلا إذا تم طرح أسهم لشركة متوقع ربحها في السوق مثلما حدث عند طرح أسهم ”المصرية للاتصالات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة