صندوق النقد يحذر تونس من ”إحباط“ المستثمرين الأجانب

صندوق النقد يحذر تونس من ”إحباط“ المستثمرين الأجانب

المصدر: أنور بن سعيد - إرم نيوز

حذر صندوق النقد الدولي، الحكومة التونسية، الأربعاء، من أن تراجع احتياطي النقد الأجنبي إلى مستويات خطيرة، قد يؤدي إلى ”إحباط“ المستثمرين الأجانب، رغم الجهود التي تبذلها الحكومة التونسية، من أجل إقناعهم بالاستثمار بالبلاد.

ونوه رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في تونس، بيورن روثر، إلى التراجع السريع للمدخرات من الاحتياطي الأجنبي لتونس لتصل إلى مستوى 4،6 مليار دولار أي ما يغطي 78 يوم توريد فقط.

واعتبر رئيس البعثة، في مقال نشره موقع ”بلومبيرغ“، الأربعاء أن الوضع ”مؤقت“، معلنًا أن ”المدخرات الضعيفة يمكن أن تحبط المستثمرين لكنها لا تنبئ بأزمة نقدية“.

وتراجعت احتياطات النقد الأجنبي في تونس في الآونة الأخيرة بنحو 300 مليون دولار خلال شهر، ليستقر عند 4.6 مليارات دولار.

وأكد البنك المركزي التونسي في بيانات صدرت عنه، أنه بانخفاض الاحتياطات إلى مستواها الحالي، فإن تغطيتها للواردات تتراجع إلى حدود 78 يوم توريد من السلع، نزولًا من 84 يومًا.

وتسارعت وتيرة هبوط احتياطات النقد الأجنبي في تونس، منذ العام الماضي، بفعل ارتفاع عجز ميزان التجارة من جهة، وهبوط أسعار صرف الدينار التونسي مقابل الدولار واليورو.

وتراجع الدينار التونسي أمام اليورو، خلال سنة 2017، بنسبة 19%، فيما تقلص عجز الميزان التجاري بحوالي الربع خلال شهري كانون الأول/  يناير وفبراير/ شباط الماضيين، بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي وزادت الصادرات، في الفترة ذاتها، بنسبة 43%.

وكان محافظ البنك المركزي التونسي، مروان العباسي، قد اعترف بدوره في تصريح أدلى به في آذار /مارس الماضي، بالتدهور الحاد لقيمة الدينار التونسي، محذرا من أنّ ذلك من شأنه أن يغذي التضخم والاحتجاجات الاجتماعيّة، في بلد شهد تعاقب 8 حكومات منذ ثورة 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com