دجاج مجمد ”رخيص“ يثير الريبة بين المستهلكين في مصر (فيديو)

دجاج مجمد ”رخيص“ يثير الريبة بين المستهلكين في مصر (فيديو)

المصدر: محمد المصري - إرم نيوز

أثار الانتشار الكبير لنوع من الدجاج المجمّد في الأسواق المصرية حالة من الريبة بين المستهلكين بسبب السعر الزهيد للمنتج، وسط تأكيدات أن الدجاج مشرف على انتهاء صلاحيته.

وبحسب شهود عيان، فقد انتشر باعة الدجاج المجمّد على الأرصفة، وفي الميادين العامة، في القاهرة، وبلغ فارق السعر بين هذا الدجاج، ودجاج المزارع الطازج، قرابة الضعف.

وتعليقًا على الظاهرة، قالت عضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين في مصر، شيرين علي زكي، إنه من ”نوع دجاج lepon البرازيلي“، متسائلة: ”كيف دخلت كل تلك الكميات إلى البلاد رغم تواريخ صلاحيتها التي شارفت على الانتهاء؟“.

وتابعت، عبر حسابها على ”فيسبوك“: ”كيف يتم بيع دجاج مجمّد بهذه الكميات في الشوارع دون حفظها في ثلاجات، تضمن درجات الحرارة السليمة لعرضها وتخزينها“، مشيرة إلى أن ”هذه الطريقة في العرض مخالفة تستوجب عمل محضر لمن يقوم ببيع دجاج مجمّد بتلك الطريقة المخالفة لكافة الاشتراطات الصحية السليمة“.

وأوضحت زكي أن ”صلاحية بعض الشحنات تنتهي في شباط/فبراير الجاري، وهناك اتجاه من أصحاب المطاعم لتخزين كميات كبيرة منها لرخص ثمنها“.

بدوره، طالب رئيس هيئة الخدمات البيطرية التابعة لوزارة الزراعة الدكتور إبراهيم محروس، بضرورة الابتعاد عن شراء هذا الدجاج الذي يباع على الأرصفة، مؤكدًا على انتهاء مدة صلاحيته.

وقال محروس، خلال تصريحات تلفزيونية محلية، إنه ”عند إبلاغ الهيئة بمثل هذه الانتهاكات الصحية، فإنه تتم المباشرة بالإجراءات القانونية، والتنفيذية“.

رأي مخالف.

لكن وزارة التموين والتجارة الداخلية المصرية كان لها رأي آخر، فقد أشار ممدوح رمضان المتحدث باسمها، إلى أن ”وصول أسعار الدجاج إلى 15 جنيهًا للكيلو الواحد، جاء بسبب كثرة المعروض، مؤكدًا على أن ”الدجاج المعروض على الأرصفة صالح للأكل“.

وقال رئيس شعبة الدواجن في غرفة تجارة القاهرة عبدالعزيز السيد إن ”السر في إغراق السوق بهذا الدجاج، يعود إلى استيراد كميات أكبر من احتياج السوق، خاصة مع قوة الإنتاج المحلي، وفي ظل انخفاض القوة الشرائية للمنتج، حيث تكدّست كميات كبيرة قاربت صلاحيتها على الانتهاء“.

وقال السيد لـ“إرم نيوز“ إن ”الدجاج المنتشر بهذا السعر في الأسواق آمن على الصحة، وتاريخ صلاحية البعض منه مستمر حتى مايو المقبل، ما جعل مستورديه مهدّدين بالخسارة مع قرب انتهاء صلاحيته، ما أجبرهم على الدفع بتلك الكميات الكبيرة بأسعار زهيدة إلى الأسواق“.

وأضاف السيد أن ”هذا الإغراق أضرَّ بالمنتج المحلي، ما جعله يباع في الأسواق بـ20 جنيهًا“، مطالبًا في الوقت نفسه باقتصار الاستيراد على حجم الفجوة الإنتاجية، قائلًا:“إذا كان الإنتاج المحلي يغطي نحو 95%، على المستورد أن يغطي الـ5% الباقية، وهذا يلزمه تبادل معلومات بين وزارة الزراعة، واتحاد الدواجن، والغرف التجارية“.

٤ فرخات ب ٥٠ جنيه واللي يصلي علي النبي يكسب ميدان العباسية ????#خلي_الشعب_ياكل#تصويري

Posted by Ahmad Akmal on Thursday, February 1, 2018

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com