اقتصاد

مفاوضات "التبادل الحر" بين الاتحاد الأوروبي و"ميركوسور" تستكمل الشهر المقبل
تاريخ النشر: 13 ديسمبر 2017 20:03 GMT
تاريخ التحديث: 13 ديسمبر 2017 20:03 GMT

مفاوضات "التبادل الحر" بين الاتحاد الأوروبي و"ميركوسور" تستكمل الشهر المقبل

يصطدم الاتفاق بتحفظات قديمة، فالأوروبيون يخشون تدفق منتجات زراعية من أمريكا الجنوبية على أسواقهم.

+A -A
المصدر: ا ف ب

لم تثمر المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والسوق المشتركة لدول أمريكا الجنوبية (ميركوسور)، عن أي نتائج، رغم التقدم الذي تحقق في المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية؛ من أجل التوصل إلى اتفاق للتبادل الحر.

وقال وزير الدولة الفرنسي المكلف بشؤون التجارة الخارجية، جان باتيسيت لوموان، ”لن يحصل اتفاق في بوينوس ايرس، لا يزال هناك عمل يجب إتمامه، المفاوضات ستستكمل ابتداءً من كانون الثاني/يناير المقبل“.

وأكد رئيس الوفد الفرنسي إلى المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في بوينوس ايرس، أنه ”تم تسجيل تقدم، لكن لا يزال هناك ما يجب تحقيقه فيما يتعلق بالمعايير الصحية؛ لكي يحظى المستهلك الأوروبي بأطعمة خضعت لمراقبة صحية ممتازة“.

وحققت المفاوضات التي بدأت في تسعينيات القرن الماضي، بين الاتحاد الأوروبي و“ميركوسور“ من أجل التوصل إلى اتفاق للتبادل الحر، تقدمًا في الأشهر الأخيرة.

ويسعى الأرجنتينيون إلى إصدار إعلان في هذا الشأن خلال اجتماع بوينوس آيرس.

ويصطدم الاتفاق بين ”ميركوسور“ الذي يضم الأرجنتين والبرازيل والأوروغواي والباراغواي من جهة، والاتحاد الأوروبي، بتحفظات قديمة، فالأوروبيون يخشون تدفق منتجات زراعية من أمريكا الجنوبية على أسواقهم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك