مهرجان المسرح العربي بالجزائر.. تحذيرات من ”فخ“ الفصل بين المغرب والمشرق – إرم نيوز‬‎

مهرجان المسرح العربي بالجزائر.. تحذيرات من ”فخ“ الفصل بين المغرب والمشرق

مهرجان المسرح العربي بالجزائر.. تحذيرات من ”فخ“ الفصل بين المغرب والمشرق

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

دعا تقرير توج أشغال المناظرة العربية المسرحية الكبرى بمهرجان المسرح العربي في الجزائر، إلى مزيد من اليقظة والحذر إزاء إمكانية ”توظيف إنجازات اليهود العرب واستغلالها استغلالا إيديولوجيًا يصبُّ في مشاريع الصهيونية العالمية”.

 وأشار التقرير إلى صور مما قال إنه ”تجاهل منجزات المغرب العربي عند عدد من الباحثين المشرقيين، وحث على وجوب تجاوز ما وصفه المنظمون بالفخ المتمثل في الفصل بين المشرق العربي والمغرب العربي عند معالجة قضايا الثقافة العربية“.

وتمخض التقرير عن الجدل الذي فجرته مناظرة  نظمتها الهيئة العربية للمسرح حول قضية ”الريادة في النص المسرحي العربي المنشور“ وجمعت باحثين هما الدكتور مخلوف بوكروح من الجزائر والدكتور السيد علي إسماعيل من مصر.

المشاركون في المناظرة اعتبروا أن الريادة في المسرح هي ”رياداتٌ أثرت المسرح العربي، وما زالت قادرة على إثرائه إذا ما عُضّدت ببحوث علمية موضوعية ودقيقة لا تقف عن التنقيب والحفر بصورة تسمح بالوقوف على دلالاتها وتفتح آفاقا لكشف ريادات قائمة وآتية“.

ونظمت الهيئة العربية للمسرح الجولة الثانية من المناظرة العلمية الأولى في تاريخ المسرح حول الريادة الجزائري إبراهيم دانينوس عن نصه ”نزاهة المشتاق وغصة العشاق في مدينة طرياق في العراق“ والمطبوع على الآلة الحجرية بالجزائر سنة 1847 واللبناني مارون النقاش حين عرّب مسرحية ”البخــيل“ للكاتب الفرنسي ”موليير“ عام 1847.

وشغل عضوية لجنة تحكيم المناظرة العلمية العربية كل من الدكاترة العراقي عقيل مهدي والمغربي عزالدين بونيت والتونسي محمد المديوني ودعوا في تقريرهم النهائي إلى ”توفير أطر ومجالات تسمح بتعميق البحث في المسرح العربي، تعمقًا يسمح بالذهاب بعيدا في الوقوف على رقائق منجزاته وآفاقها“.

واعتمد مخلوف بوكروح على مخطوطة مسرحية لدانينوس حصل عليها من معهد الحضارات الشرقية بباريس وتثبت حسب ما عرضه أن الجزائري إبراهيم دانينوس ذا الأصل اليهودي هو رائد المسرح العربي، بينما دافع علي السيد إسماعيل عن ريادة مارون النقاش للمسرح العربي وانتهت المناظرة غير المسبوقة عربيا إلى دعوة الباحثين إلى الاستمرار في أعمال ”الحفر والتنقيب“ لإثراء المسرح العربي عموما.

ويختتم مهرجان المسرح العربي فعالياته، اليوم الخميس، بسهرة تستضيفها مدينة مستغانم غربي الجزائر في دورة وصفها رئيس الهيئة العربية للمسرح، إسماعيل عبد الله، بأنها الأضخم والأجود منذ 8 دورات، وصرح في مؤتمر صحافي بولاية وهران قائلا ”الرهان على الجزائر كسبناه والدورة التاسعة ورّطتنا مع البلد القادم للمستوى الذي بلغته التظاهرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com