خيري شلبي.. عراب المهمشين في “عتبة الكلام” (فيديو)

خيري شلبي.. عراب المهمشين في “عتبة الكلام” (فيديو)

المصدر: نعمة عزالدين - إرم نيوز

يرحل المبدعون بأجسادهم، غير أنهم يبقون خالدين بما تركوا من أعمال تحكي وتفسر سر بقائهم في عيون محبيهم بعد سنوات من الغياب، وفي حلقة اليوم من برنامج “عتبة الكلام” على إرم نيوز، نحيي سيرة الأديب المصري الراحل خيري شلبي، والذي يتذكره الكاتب سعيد الكفراوي بصوت مليء بالحنين والشجن.

وفي حديثه لغرم نيوز قال الكفراوي: إن خيرى شلبي، صاحب المكانة والمكان الشاغر، لا أحد فيمن ترى وتسمع وتقرأ قادر على أن يعوض غيابه -رحمه الله- ترك فراغاً في عالم كتابة الروايات، وانطوت تجربة خيري شلبي لتكشف عن ذلك.

وأضاف الكاتب المصري “لخيرى شلبي، عالم مدهش، يضع الشخصيات وراحة الأماكن وأسئلة المصير، ويذكرك دائمًا بأُناس مروا بك يومًا ومضوا، هؤلاء الذين يقابلونك على السكك، فهم أصحاب الحاجات، إلا أنهم يصنعون روح الحياة ويشكلون الكتابة الحقيقية”.

شلبي، صاحب روايات “وكالة عطية” و”الأمان” و”صحراء المماليك” وغيرها الكثير، بدأ، وفق الكفراوي، من العدم وسار يدرك المدن والطرقات، ليصعد بنفسه إلى مراتب الاحترام، ليروي لنا أحسن الروايات والقصص، كما كتب عن رجال يؤجرون عافيتهم لملاك الأرض، أو يعرضونها في سوق الرجال، يصنعون أمامهم أدوات الهدم والبناء، وينتظرون أن يطلبهم أحد.

من جهته، يرى الروائي محمد الفندي، أن تجربة الكاتب خيري شلبي الشخصية، وحياته الممتلئة بالخبرة، قد صنعت منه فناناً كبيرًا، فانضم شلبي لعمال التراحيل، وعاش بينهم وتأثر بهم، فهو حكَّاي عظيم، يمتلك أسلوبًا سرديًا وروائيًا نادرًا، وتأثر كثيرًا بفكر القرية، وتناولها كثيرًا في أعماله، مثل؛ روايتي “الأوباش”، و”الوتد”.


للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع