تحت شعار ”الإبداع والذاكرة“.. انطلاق مهرجان ربيع الأدب والفنون في تونس

تحت شعار ”الإبداع والذاكرة“.. انطلاق مهرجان ربيع الأدب والفنون في تونس

المصدر: إرم نيوز - محمد رجب

تحت شعار ”الإبداع والذاكرة“، انطلقت فعاليات الدورة الحادية والثلاثين للمهرجان الدولي لربيع الأدب والفنون في مدينة بوسالم شمال غربي تونس الجمعة، بمشاركة 12 بلدًا عربيًا وأجنبيًّا، وبحضور عديد المبدعين في مجالات الأدب والفنون.

وأشرف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين، على افتتاح الدورة الحالية التي ستتواصل على مدى ثلاثة أيام.

ومن بين المبدعين المشاركين في المهرجان: الشاعر البحريني قاسم حدّاد، والمترجم والمستشرق نائب رئيس اتحاد كتاب روسيا ”أوليغ بافيكين“، والباحثة والمترجمة اليونانية ”بيرسا كوموتسي“، والشاعر اليمني عبد الإله الشميري، والشاعر الأردني جميل أبو صبيح، والشاعر الجزائري محمد الأخضر سعداوي، وعازف السنطور الأول في العراق باسل الجراح، والشاعرة المترجمة الإيرانية مريم حيدري والشاعر الفلسطيني عبد الناصر صالح، والياباني ”يونكو موكاي“ والإيطالية ”إليزا بياجيني“، إلى جانب عدد من الشعراء التونسيين.

وشهدت فعاليات المهرجان افتتاح معارض للفنون التشكيلية والكتاب، ومعرض لباقات الزهور البرية من إنجاز تلاميذ المدارس الابتدائية، إلى جانب تنظيم فقرة شعرية موسيقية للشاعر البحريني قاسم حداد، وعازف السنطور العراقي باسل الجراح.

أمسيات شعرية

وتنظم الأمسية الشعرية الأولى بمشاركة كل من: عبد الناصر صالح من فلسطين، وعادل معيزي وشاكر الغزي من العراق، وصالح سويسي وسعد الدين شاهين من الأردن ومريم حيدري من إيران، ومنور عزيزي والهاشمي البلطي وعلالة القنوني وسنية مدوري وفؤاد المحمدي وYuleisy Cruz Lezcano من كوبا.

ويشارك في الجلسة الشعرية الثانية كلّ من: سوسن دهنيم من البحرين، والصادق شرف وفاطمة بن فضيلة ونور الدين الصولي ومحمد بوحوش ومحمد الأخضر سعداوي من الجزائر،  والصحبي العلوي وعبد اللطيف العلوي، ومبروكة الدريدي وعز الدين عزيزي من تونس وElisa Biagini من إيطاليا.

وتضم الجلسة الشعرية الثالثة، الشعراء: عبدالإله الشميري من اليمن والطيب الجمازي وجميل أبوصبيح من الأردن، وYonko Mukai من اليابان، وعادل الهمامي وسالم الماكني وفيصل البدوي وحسين الغربي وبسمة الحذيري ونضال السعيدي ومحمد ناجح الطرابلسي ومعز العكايشي من تونس.

لقاء فكري

وتتضمن فعاليات المهرجان الدولي لربيع الأدب والفنون لقاءً فكريًا، حيث يقدم الأستاذ OLEG BOVYKIN k نائب رئيس اتحاد كتاب روسيا، في مداخلة أولى بعنوان ”الترجمة ودورها في التواصل الإنساني وحفظ الذاكرة“، ومداخلة ثانية تقدمها الأستاذة الباحثة والمترجمة اليونانية PERSA KOUMOUTSI تحت عنوان ”أثر الشعر العربي المعاصر في حفظ الذاكرة“، ومداخلة ثالثة للدكتورة سماح حمدي من تونس حول ”التقاء الزمان والمكان في نفس الإنسان: قراءة في كتاب الزمن أطلالا لمارك أوجيه“.

ويختتم المهرجان بسهرة فنية تحييها الفنانة شهرزاد هلال.

وأكد مدير المهرجان معز العكايشي على أهمية هذه التظاهرة كرافد من روافد التنمية، مشدّدًا على ”العمل من أجل التميّز والارتقاء بالمهرجان تنظيمًا وإعدادًا إلى مرتبة التظاهرات العالمية“، مشيرًا إلى أنّ ”التظاهرة تسعى من أجل تأسيس خط ثقافي سياحي للتعريف بمخزون الجهة الثقافي والتراثي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com