أميديو موديلياني.. معرض في المتحف الوطني المجري – إرم نيوز‬‎

أميديو موديلياني.. معرض في المتحف الوطني المجري

أميديو موديلياني.. معرض في المتحف الوطني المجري

المصدر: ياسمين عماد – إرم نيوز

أشار موقع يورو نيوز الإخباري، إلى أن المعرض الوطني المجري يستعرض تطور أعمال الرسام والنحات الإيطالي، أميديو موديلياني (1884-1920)، الشهير بلوحات العراة التي تميزت بوجوه وأشكال مطولة.

ويستضيف المعرض أكثر من 80 عملاً فنياً على سبيل الإعارة من المتاحف والمجموعات الخاصة حول العالم.

ومن بين هذه الأعمال، لوحة جون ألكساندر الشهيرة (1901).

وأوضح الموقع أن هذه القطعة قد بيعت في العام 2015 من قبل كريستي في نيويورك بسعر 7 مليون و557 ألف دولار أمريكي.

وصرحت أمينة المعرض، آنا صوفيا كوفاكس، للصحفيين قائلة: ”على خلفية اللوحة، يمكننا أن نرى شخصية عارية. فقد رسم موديلياني تلك الشخصية العارية، لكنه لم يكن راضيا عنها، لذلك لم يكملها. ونظرا لعدم ثرائه بأي حال من الأحوال، قام باستخدم نفس القماش لرسم صورة جون الكسندر عندما أمر أخيه برسم اللوحة ”.

ثم أشار الموقع إلى قطعة فنية أخرى، وهي تمثال ”تيت“ (1910-12)، الذي بيع في العام 2010 بثمن 64.6 مليون دولار، ويعتبر ثالث أغلى تمثال تم بيعه في العالم.

ويتردد أنه عندما كان موديلياني في ليفورنو، كان غير راض عن تماثيله، وألقى بها في النهر في نوبة من الغضب. وفي الثمانينيات، أخذ مؤرخ فني على عاتقه مهمة العثور عليها، وبالفعل اكتشف بعضها في النهر. وتبين فيما بعد أن هذه التماثيل صنعها طلاب محليون كمزحة لخداع الأكاديمي. ومع ذلك، تبقى الأسطورة.

وذهبت آنا صوفيا كوفاكس لتوضيح مرحلة أخرى من عمل موديلياني، وقالت: ”ما بين 1909-1914، أراد موديلياني بناء معبد للإنسانية. وقد كانت فكرة مثالية جدا وغريبة. وقد حلم فنانون آخرون مثل جاكوب أبشتاين وكونستانتين برانكوزي بمعابد مماثلة. وتوج موديلياني أعمدة المعبد بمنحوتات مزخرفة من رؤوس الأحجار“.

وتأتي تحفة موديلياني الأكثر تفصيلا من سلسلة العرايا الهامة (1916-1917) على سبيل الإعارة من متحف مدينة أوساكا في اليابان. وهذه هي المرة الثالثة فقط الذي تعرض فيها لوحة ”المراة المستلقية ذات الشعر الطليق“ في أوروبا.

ومن المقرر أن يظل معرض موديلياني مفتوحا حتى 2 أكتوبر 2016 بالمتحف الوطني المجري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com