ثقافة

فن الغرافيتي يزين جدران دمشق ويحتفي بالشخصيات المؤثرة
تاريخ النشر: 22 أبريل 2022 16:40 GMT
تاريخ التحديث: 22 أبريل 2022 19:25 GMT

فن الغرافيتي يزين جدران دمشق ويحتفي بالشخصيات المؤثرة

ينتشر فن الغرافيتي أو الرسم على الجدران بشكل ملحوظ في المدن العربية؛ بهدف الاحتفاء بالجمال والارتقاء بالذائقة البصرية. وفي دمشق، تمكن الفنان موفق مخول مع فريق

+A -A
المصدر: زيد قطريب - إرم نيوز

ينتشر فن الغرافيتي أو الرسم على الجدران بشكل ملحوظ في المدن العربية؛ بهدف الاحتفاء بالجمال والارتقاء بالذائقة البصرية.

وفي دمشق، تمكن الفنان موفق مخول مع فريق ”إيقاع الحياة“ من دخول موسوعة غينيس عام 2014 بعد إنجازه أضخم جدارية في العالم مساحتها 720 متراً مربعاً.

ونفذت الجدارية الفائزة بالمواد المعاد تدويرها، مثل الزجاجات الفارغة وقطع السيراميك والبلاستيك والمرايا المحطمة، في إشارة إلى إمكانية صنع الجمال من الأشياء التالفة والمهملة.

واليوم يعمل مخّول مع مجموعة من الفنانين على تنفيذ أعمال ضخمة على جدران وزارة التربية السورية، تحضّ على القيم وتحتفي بالرموز الثقافية والوطنية في سوريا.

يقول الفنان موفق مخول، لـ“إرم نيوز“، إن ”الهدف من هذه الجداريات هو نشر الجماليات والارتقاء بعين المتلقي الذي يعاني من المشاهد المزعجة يومياً“.

2022-04-55-40

وانتشر فن الغرافيتي في العديد من المدن العربية، ففي القدس رسم الفنانون الفلسطينيون لوحات ضخمة تناهض إسرائيل على الجدار العازل.

وفي تونس، انتعش هذا الفن مع بداية الثورة للتعبير عن أحلام الشباب والقيم الجديدة.

كما اشتهرت القاهرة بتشكيلات ضخمة من التلوينات على الأبنية، تظهر كلوحة واحدة من أعلى الجبل في منطقة ”المقطم“.

وأضاف مخول: ”استخدام المواد البيئية المعاد تدويرها في صناعة الجداريات سبّب لنا انتقاداً من قبل البعض، لكن رسالتنا تقول إننا شعب حضاري يحب الجمال والحياة رغم ما تعرض له من حرب“.

 

2022-04-22-43

وقبل جدارية مدرسة المزة التي دخلت غينيس، نفذ الفريق جدارية كبيرة في حي التجارة، لكن لم تأخذ شهرتها اللازمة بسبب قربها من المناطق الساخنة في الحرب.

وتختلف الجداريات التي يعمل عليها اليوم الفنان مخول مع الفريق من حيث المواد المستخدمة، والأفكار المراد إيصالها إلى الجمهور.

ويقول مخول: ”الجداريات التي ننفذها اليوم بالتعاون مع وزارة التربية تهدف إلى زرع القيم والتذكير بالشخصيات الثقافية المؤثرة والأسماء الوطنية الهامة، وتعتمد على نحت الوجوه والعبارات مع الزخارف“.

وتجاوز عدد الأعمال التي نفذها مخول مع فريقه سبع جداريات، تركزت بشكل أساسي على جدران المدارس وتحت الجسور وفي الحدائق.

2022-04-33-28

ويؤكد مخول أن الفنانين لا بد أن يقولوا كلمتهم أثناء الأحداث الخطيرة.

ويضيف: ”نحن مسؤولون عن ترميم المشاعر الإنسانية وتصوير الجمال في ظل بشاعة الحرب“.

ويفسر مخول وجود بعض الآراء السلبية عن الجداريات بعدم اعتياد الناس على التشكيل المعاصر: ”الناس معذورون، فلم يكن لدينا فن تشكيلي في الشارع، وكثير من الفنانين باعوا لوحاتهم للأثرياء لتعرض في الفيلات الفارهة“.

ورغم الجذور الأوروبية لفن الغرافيتي، فقد حاز على جماهيريته في المدن العربية. وكان مشهد الناس الذين يلتقطون الصور التذكارية مع الجداريات خير دليل على انحياز الناس للفن وتمسكهم بالجمال دائماً“.

2022-04-44-43

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك