من هو المعماري رفعت الجادرجي الذي نعاه العراقيون؟

من هو المعماري رفعت الجادرجي الذي ن...

#إرم_نيوز

المصدر: محمد عبدالجبار – إرم نيوز

نعت الأوساط السياسية والثقافية والشعبية، في العراق، اليوم السبت، المعماري والتشكيلي العراقي رفعت الجادرجي، الذي توفي في العاصمة البريطانية لندن، عن عمر ناهز 94 عاما، بعد تاريخ طويل من الأعمال المعمارية البارزة في العراق وعدد من الدول العربية.

وقال رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح، في تغريدة له: ”يفقد فن العمارة في العراق والعالم رئته الحديثة التي تنفست حداثة وجمالا، لقد مارس الجادرجي العمارة بوصفها وظيفة إنسانية وجمالية، ووهبها كل حياته، عاملا ومنظّرا، تاركا الكثير لإرث هذه البلاد علما ومبانيَ، لروحه الرحمة ولأسرته ومحبيه الصبر“.

فيما قال رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي: ”رحيل الصديق المعماري العراقي الكبير رفعت الجادرجي خسارة حقيقية للعراق وللإنسانية، لقد كان نموذجا للالتزام بالهوية المعمارية الوطنية، وإرثه المعماري يمثل إضاءات بشأن إسهام العمارة في صوغ هويات المدن والأوطان“.

ولد الجادرجي في بغداد 1926، وحصل على دبلوم في الهندسة المعمارية من مدرسة ”هامرسميث للحرف والفنون“ البريطانية.

عمل الجادرجي منذ تخرجه في مجاله الخاص بمكتبه ”الاستشاري العراقي“، وعيّن رئيسا لقسم المباني في مديرية الأوقاف العامة العراقية، ثم مديرا عاما في وزارة التخطيط العراقية، في أواخر الخمسينيات، وكذلك عمل كرئيس لهيئة التخطيط في وزارة الإسكان.

تزوج الجادرجي بالكاتبة بلقيس شرارة، لم يفكرا في الأطفال ورفضا  الإنجاب، وقال: ”أنا وزوجتي قررنا ألا ننجب أطفالا؛ لأن البشر يخربون الأرض“.

في أواخر السبعينيات، عاد وزوجته من رحلة إلى فيينا، وفي أقل من 48 ساعة بعد رجوعه، تم القبض عليه وحكم عليه بالسجن المؤبد، قضى منها عشرين شهرا في سجن أبو غريب. وخلال الفترة التي قضاها هناك كتب ثلاثة كتب، منها، ”كتاب الأخيضر والقصر البلوري“ .

جوائز ومشروعات

حصل الجادرجي على جائزة أغا خان للعمارة، العام 1986.

وله العديد من المباني في العالم العربي والعراق والعالم، منها: دارة كتخدا (1957) في العلوية، نصب الجندي المجهول (1959) في ساحة الفردوس، كلية الطب البيطري (1965) في أبو غريب، بغداد، دارة يعسوب رفيق (1965) في المنصور ببغداد، مبنى التأمين (1966) في الموصل، بناية التبوغ (1967) في باب المعظم ببغداد، مشروع مسجد لندن (1969) لندن /المملكة المتحدة (لم ينفذ)، مصرف الرافدين (1969) في المنصور ببغداد، مبنى الاتصالات (1971) (بالاشتراك مع هنري زفبودا)، في السنك ببغداد، دارة هديب الحاج حمود (1972) في المنصور ببغداد، بناية مجلس الوزراء (1975) في كرادة مريم ببغداد، وغير ذلك من التصاميم المميزة، ذات الوظائف المتنوعة.

مؤلفات

وألف الجادرجي العديد من الكتب حول فن العمارة، حيث كانت معظم كتاباته في التنظير المعماري، ومن كتبه: ”شارع طه وهامر سيمث“، ”الأخيضر والقصر البلوري“، ”جدار بين ضفتين“، ”صورة آب“.

ولرفعت الجادرجي، أعمال معمارية بارزة في بغداد، أنجزها قبل أن يسجنه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ويضطره إلى مغادرة العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com