”أطوار العمران“.. أول معرض عالمي للفن المعاصر في طرابلس اللبنانية

”أطوار العمران“.. أول معرض عالمي للفن المعاصر في طرابلس اللبنانية

المصدر: إرم نيوز

تستضيف قلعة طرابلس و“معرض رشيد كرامي الدولي“ في لبنان، بالتوازي اليوم السبت، أول معرض عالمي للفن المعاصر بعنوان ”أطوار العمران“، وهو من تنظيم ”بيروت متحف الفن“ ومنصة STUDIOCUR/ART، وذلك تحت رعاية وزارة الثقافة ومكتب منظمة اليونيسكو في بيروت.

ويعد هذا النشاط هو الأول من نوعه الذي يستضيفه ”معرض رشيد كرامي الدولي“ الواقع في منطقة طرابلس الحديثة، الذي يعود تأسيسه إلى ستينيات القرن الماضي، وستعرض الأعمال في قلعة طرابلس التاريخية، في محاولة من منظمي المعرض للمزاوجة بين الأصالة والحداثة.

يقدم خلال هذا المعرض المتوازي 18 عملًا فنيًا، منفذًا بتقنيات ورؤى مختلفة، أنجزها فنّانون معروفون من لبنان والمكسيك، تحت إشراف مؤسسة منصة STUDIOCUR/ART ، فيما ستكون القيَمة على المعرض كارينا الحلو.

المعرض الذي يستمر مدة شهر، يروي تحولات الزمن وتقلب الحضارات، وكيف تغيرت ملامح العمران وأطواره في كلا الموقعين اللذين يحتضنان الأعمال المشاركة.

ويأتي المعرض تتويجًا لـ 18 شهرًا من العمل شملت تبادلًا ثقافيًا بين لبنان والمكسيك، إضافة إلى قاماتٍ فنية متبادلة بين البلدين، ما أتاح مشاركة وجهات النظر حول موضوع المعرض.

والهدف من تنظيم ”أطوار العمران“، بحسب القائمين عليه، هو الدفع باتجاه التفكير بواقع الإنسانية في عصرنا، بعد أعوام من أوهام التقدّم التي تنذر بالانهيار في حال استمرار وتيرة الإفراط في الإنتاج كما هي عليه، إضافة إلى إحياء مشروعٍ معماريّ شكّل منذ القِدم رمزًا مثاليًا ومُنطلقًا لبلدٍ جديد، والمقصود ”معرض رشيد كرامي“.

ومن المنتظر أن يحيي المعرض الجدل بشأن معرض رشيد كرامي الذي لا يزال يلفه الغموض، فهو يمتد على مساحة نحو مليون متر مربع  منها 120 ألف متر من الحدائق، هذا عدا عن البرك المائية، والمبنى الرئيسي الذي هو عبارة عن مساحة كبيرة مشيدة دون أعمدة، والمسرح العائم ومسرح آخر على شكل قبة غير مكتمل البناء، ومهبط للطائرات وتحته قاعة صممت في الأصل لتكون متحفًا للفضاء، في زمن كان فيه لبنان تواقًا لصناعة الصواريخ وغزو الفضاء.

و“معرض رشيد كرامي الدولي“ كان قد وضع تصميمه المهندس المكسيكي أوسكار نيماير، وبدأ تنفيذه سنة 1964، وتوقف العمل به عام 1975 مع اندلاع الحرب الأهلية ولم يكتمل أبدًا.

وسيكون هناك برنامج ثقافي مواز للمعرض، من أهم نشاطاته مؤتمر بعنوان ”معرض أوسكار نيماير في طرابلس: إرث حديث في خطر“ الذي سيعقد في متحف سرسق في بيروت، في 27 أيلول/سبتمبر المقبل، ويتحدث فيه فارس الدحداح المتخصص في الهندسة الحديثة وعضو مؤسسة نيماير، والمهندس اللبناني الشهير برنار خوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة