رحيل الأديب والصحافي المغربي عبدالكريم غلاب

رحيل الأديب والصحافي المغربي عبدالكريم غلاب

المصدر: الأناضول

توفي، اليوم الإثنين، الأديب والصحافي والسياسي المغربي عبد الكريم غلاب، عن عمر يناهز 98 عامًا.

وسيوارى جثمان الراحل الثرى، غدًا الثلاثاء، في مقبرة الشهداء بالرباط، بحسب مصادر مقربة من أسرته.

وولد الراحل في مدينة فاس ودرس بجامع القرويين، بعدما حفظ القرآن الكريم بمدارس المدينة العتيقة.

وحصل على الإجازة في الأدب العربي من جامعة القاهرة في 1944. واشتغل بعد ذلك أستاذًا في المدارس الثانوية المصرية ما بين عامي 1945 و1947.

وخلال تواجده بالقاهرة، أسس ”غلاب“، بمشاركة طلبة مغاربيين، رابطة ”الدفاع عن المغرب العربي“، بهدف المطالبة باستقلال الدول المغاربية.

عاد ”غلاب“، إلى المغرب في ديسمبر/كانون الأول 1948، ليمارس مهنة الصحافة، فترأس تحرير مجلة ”رسالة المغرب“، كما اشتغل مديرًا لجريدة ”العلم“ لعدة سنوات.

وأسهم الراحل، في تأسيس اتحاد كتاب المغرب، وانتخب رئيسا له خلال الفترة الممتدة من سنة 1968 إلى 1976.

ويعتبر غلاب من قيادات حزب الاستقلال، وانتخب سنة 1974، عضوًا في مجلس الرئاسة، عقب وفاة زعيم الحزب علال الفاسي.

كما انتخب عضوًا في البرلمان في 1977.

وتقلد الراحل مسؤوليات حكومية أيضًا، فعمل بوزارة الخارجية في 1956، ثم عين في 1983 وزيرًا للخارجية.

وللراحل عدة أعمال أدبية، في الرواية والقصة القصيرة والدراسات الأدبية والسياسية، وألف أيضًا في الفقه الدستوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com