”الفجيرة الثقافية“ تنظم ندوة عن تاريخ الفجيرة ومكانتها العريقة

”الفجيرة الثقافية“ تنظم ندوة عن تاريخ الفجيرة ومكانتها العريقة

المصدر: الفجيرة - إرم نيوز

نظمت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية ندوة بعنوان ”الفجيرة.. تاريخ وعراقة“ بمسرح غرفة تجارة وصناعة الفجيرة في مدينة الفجيرة في الإمارات، برعاية هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام وغرفة تجارة وصناعة الفجيرة، شارك فيها المؤرخ الدكتور فالح حنظل والدكتورة فاطمة الصايغ أستاذة التاريخ بجامعة الإمارات، وأدارها الشاعر والإعلامي خالد الظنحاني.

وحضر الندوة الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه الأسبق، وخليفة خميس مطر الكعبي رئيس غرفة تجارة وصناعة الفجيرة، وصابرين اليماحي رئيسة جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، وعدد من المسؤولين والمثقفين وجمهور الشباب.

وقال الظنحاني في مستهل الندوة ”نتحدث اليوم عن الفجيرة، الإمارة التي تتميز بطبيعتها الخلابة وتضاريسها المتنوعة من بحر وجبال وسهولة ووديان. وهي الإمارة ذات الأهمية الإستراتيجية والمكانة الحضارية؛ فمن الجانب الاقتصادي تعتبر الآن المحطة الثانية في العالم لإعادة تحميل ناقلات النفط، ومن الجانب السياحي؛ تعد المكان الأثير للقاصي والداني للاستمتاع بطبيعتها الخلابة وتضاريسها المتنوعة. أما الجانب الثقافي، فيتمثل في تعدد مواقعها الأثرية؛ ما يؤكد عمقها الحضاري والثقافي.“

وأكد الظنحاني أن إمارة الفجيرة كانت حاضرة في تاريخ الحضارة العربية منذ مئات السنين، ولا تزال تزخر بألقها الحضاري إلى عصرنا هذا، في ظل قيادة الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة.

وأشار إلى أن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، أدرك أهمية الفجيرة ومكانتها المتميزة؛ فقد اعتبرها عاصمة الساحل الشرقي والنافذة الإماراتية المطلة على العالم من جهة الشرق، وسار على نهجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة.

وذكر أن للفجيرة مخزونا ثريا من الألقاب الحاذقة التي انغرست في ذاكرة الإنسان الذي توافد عليها منذ عصر الفينيقيين. ومن هذه الألقاب؛ ”أرض عمالقة البحار“، و“عروس الساحل الشرقي“ و“رئة الإمارات“ و“جارة الشمس“، وغيرها التي تؤكد أهميتها الإستراتيجية وعراقتها التاريخية.

وفي بداية مداخلته، تحدث الدكتور فالح حنظل عن إمارة الفجيرة ومكانتها التاريخية والاجتماعية والسياسية، وعلاقاتها التاريخية القديمة مع بقية الإمارات، ومع دول الجوار. لافتاً إلى شحّ المصادر التاريخية التي تؤرخ للمنطقة، نظراً للحساسية التاريخية الشديدة للمنطقة التي غصّت بالصراعات والحروب بين القبائل العربية لبسط النفوذ والمشيخة على المنطقة، وهو ما حال دون توثيق التاريخ إلا فيما ندر، ومتًهماً المستعمر البريطاني بعدم اكتراثه بكتابة التاريخ ذلك أغلب الوثائق البريطانية الموجودة كانت لأغراض استخباراتية.

وتطرق حنظل بحديثه عن ”الشرقيين“ القبيلة التي ينتسب إليها حكام الفجيرة، ومكانتها التاريخية، وعلاقاتها مع سلطنة عُمان على أيام دولة آلبوسعيد، ثم ظهور اسم القائد الباني الشيخ محمد بن مطر، كما تطرق إلى تاريخ ساحل ”الشميلية“ والظروف السياسية التي أوجدته وإطلالته على بحر العرب وخليج عمان وموقع إمارة الفجيرة في هذا الساحل وتكوينها السياسي يومذاك.

وأضاف أن الشيخ حمد بن عبدالله الشرقي، الرجل الذي رسخ كيان الفجيرة، وجهاده ومناوراته السياسية مع الثلاثي السياسي القائم يوم ذاك، وهو سلطنة عمان وإمارة القواسم والإنجليز، علاوة على علاقاته مع بقية حكام الإمارات، ومشاركته في اجتماع ”الخوانيج“ عام 1906 مع الشيخ زايد بن خليفة، ثم انتقاله إلى جوار ربّه، وولاية ابنه سيف، وأعقب ذلك ولاية الشيخ محمد بن حمد بن عبدالله الشرقي رحمه الله.

وتخلل حديث حنظل، إطلالة على تاريخ ”كلباء“ التي تجاور الفجيرة والإمارة الثامنة التي أوجدها الإنجليز وعلاقتها بإمارة الفجيرة على أيام الشيخ محمد بن حمد بن عبدالله الشرقي ”رحمه الله“. وجهود هذا الحاكم وعلاقاته السياسية، خاصة مع الانجليز، إذ كان يبغي اعترافاً رسمياً بالفجيرة إلى أن تحقق له ذلك. ثم محاولاته الحصول على امتيازات نفطية، وأخيراً جهوده مع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، في ترسيخ أسس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة والانتقال بالمشيخة من حكومة القبيلة إلى حكومة الدولة الدستورية.

وتطرق الباحث -أيضاً- إلى الرابطة الدينية والقومية والوطنية التي تربط إمارة الفجيرة بشقيقاتها، مع إلقاء الضوء على طبيعة مجتمع الإمارة والثقافة والموروث الشعبي وبعض من اشتهر من رجالاتها وشخصياتها.

الفجيرة اليوم

وأوضحت الباحثة الدكتورة فاطمة الصايغ أن الفجيرة هي الإمارة الوحيدة التي لا تطل على الخليج العربي وإنما على مياه خليج عمان. وطول سواحلها حوالي 70 كيلومترا من قرية أوحلة حتى دبا شمالاً، وهي واحدة من أربع وعشرين بلدة تقع على ساحل الشميلية المطل على بحر عمان وقد حصل عليها الزعيم القاسمي سلطان بن صقر عام 1854م.

وقالت إن اسمها اشتق من جدول مائي يحمل هذا الاسم أسفل أحد جبال الإمارة الشاهقة، وهناك روايات أخرى تقول إنه من الوقت الذى أنحدرت فيه العائلة الحاكمة وهو الفجر وبالتالي سميت بهذا الاسم، وإلى آخر هذه الروايات.

ولفتت الصايغ إلى أن ظهور شيخ قبيلة الشرقيين الواسعة العدد والنفوذ وهو الشيخ حمد بن عبدالله الشرقي بين عامي (1870-1930)، أدى إلى نيل الفجيرة استقلالها عن سلطة القواسم. إذ تحالفت قبل استقلالها مع الإمارة القاسمية الكبرى (التي تضم رأس الخيمة والشارقة) باعتبارها جزءًا من ساحل الشميلية الذى حصلت عليه الإمارة القاسمية الكبرى من عمان. وقد بدأت أول محاولات استقلال الفجيرة في العام 1866 في أعقاب وفاة الشيخ سلطان بن صقرالقاسمي.

وذكرت أن ظهور قضايا الامتيازات البترولية والتنافس الأمريكي – البريطاني على النفط، ورغبة بريطانيا في احتكار الامتيازات للشركات البريطانية أدى إلى إعلان الفجيرة إمارة مستقلة عام 1952.

وأشارت إلى أن الفجيرة تطورت في عهد الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة وأخذت مكانة متميزة، حيث تولي الشيخ حمد الشرقي دوره الرسمي في أول وزارة اتحادية كوزير للزراعة والثروة السمكية وكان لا يزال ولياً للعهد، وفي سبتمبر 1974 تولي حكم إمارة الفجيرة ليبدأ عصر جديد في تاريخ الإمارة.

وقالت إن الشيخ حمد أبدى منذ توليه فهماً عميقاً لوضع الفجيرة الجيوسياسي وتبنى من المشاريع الاستثمارية ما تحمله رؤيته من عمق وفهم للأمور، الأمر الذى جعل الفجيرة تستقطب عددا كبيرا من المشاريع الاستثمارية والسياحية والاقتصادية والمهرجانات الثقافية والإعلامية، موضحةً أن للفجيرة مستقبلاً اقتصادياً مزدهراً خاصة مع اكتمال خط أنابيب النفط الذى يربط حقل حبشان مع ميناء الفجيرة بطول حوالي 360 كيلو مترا، كما للفجيرة مستقبل سياحي مزدهر بحكم الموارد السياحية التي تمتلكها الفجيرة.

وأشارت إلى خطة الفجيرة الإستراتيجية التنموية 2040 لتواكب ما يحدث ليس فقط في دولة الإمارات ولكن التطورات العالمية المتلاحقة خصوصاً أن بناء خط الأنابيب الذى يربط حقل حبشان في أبوظبي بميناء الفجيرة الذي بدأ العمل فيه عام 2012 استطاع نقل مليون ونصف المليون تقريباً، ويمكن أن ترتفع إلى مليون و 800 ألف برميل يوميا، أي حوالي 70% من إنتاج دولة الإمارات دون العبور في مضيق هرمز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com