كيف تحقق رغباتك؟.. ابتعد عن التوقعات!

كيف تحقق رغباتك؟.. ابتعد عن التوقعات!

المصدر: دلال قصري- إرم نيوز

عندما تركز على النتيجة، فإنك بذلك تتوقع حدوث الأمور معك في وقت معين وبطريقة معينة، وعندما لا تجري الأمور كما أردت لها أن تحدث، أو لم تحدث في الوقت الذي توقعته، فإن ما ينتج لديك هو مشاعر سلبية.

مشاعر سلبية

وبحسب ما نشرته مجلة ”ذا مايندز جورنال“ فإن بناء التوقعات يؤدي إلى خلق مشاعر سلبية داخلك، في حال لم يتحقق ما أردت، لذا فمن الأفضل أن تتصرف بناءً على حدسك دون أن تتوقع شيئًا حول وقت أو كيفية حدوث الأمور معك.

لتحقيق رغباتك.. عليك بالتجرد

الخوف والشك والقلق هي آخر ما تود عيشه من مشاعر خلال سيرك نحو تحقيق رغباتك، لذا فإن أفضل طريقة لتحقيق ما ترغب فيه هي التجرد من هذه المشاعر.

اتبع حدسك

تصرف حسب رغباتك الباطنية، لكن لا تورط نفسك! بمعنى آخر، افعل ما يمليه عليك قلبك وحدسك، لكن لا تحكم على صحة ما فعلته استنادًا لما تراه أمامك من نتائج، فما دمت قد فعلت ما فعلت لغايةٍ في نفسك فقد قمت بما يفترض منك القيام به بغض النظر عن النتائج التي ترتبت على تصرفك.

للكون طريقته في تحقيق رغباتك

عندما يسخّر لك الله الكون، ويبدأ في التحرك لتحقيق رغباتك، قد تحصل بعض الأشياء التي تُشعرك بأن الأمور لا تسير في الطريق الذي أردته لها، تلك هي توقعاتك وتصوراتك التي تجعلك تشعر على هذا النحو.

إنك لا ترى الصورة الكبرى

في هذه الحالة، أنت لا ترى سوى جزء بسيط من الصورة الكلية، أنت في الواقع ترى حدثًا بسيطا من سلسلة أحداث عظيمة تتفاعل معًا لتحقق لك ما ترغب فيه بالضبط.

التوقعات تشوه رؤيتك للأمور

توقعاتك تلون إدراكك للأمور، إنها تجعلك تظن أن الأمور لا تسير جيدًا لأنك تتوقع سيرها بطريقة معينة، وتجعلك تصد الخير الذي يأتيك، متخيلًا أنه شر.

من دون توقعات ستنظر لكل ما يحدث معك على أنه خطوة تقودك لتحقيق ما ترغب فيه، وسينفتح قلبك لتلقي المحبة والحقيقة.

نستسلم عندما نكون أقرب إلى أهدافنا

كثيرا ما نشعر بالإحباط عندما لا تسير الأمور بالطريقة التي نريدها، وربما نفقد الأمل ونقول لأنفسنا: ”ربما لم يُكتب لي تحقيق هذا الهدف“، وكثيرون منا يتخلون حتى عن المحاولة، لكن ما لا ندركه هو أننا في الواقع نستسلم عندما نكون أقرب ما نكون لتحقيق أهدافنا.

كن طفلًا

إذن فأفضل طريقة لعيش حياتك، هي أن تعيشها كالأطفال، دون هموم ودون توقعات، افعل ما يجلب لك الفرح فقط، عبر عن نفسك بحرية، ولا تطلق الأحكام، عش بثقة أن كل شيء يسير في الطريق الصحيح الذي يجب أن يسير فيه، واجعل توقعك الوحيد هو الأمل بأن كل شيء سيكون على ما يرام في النهاية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com