صدور كتاب يضم مخطوطات جديدة للأديب العراقي الراحل حسن مطلك

صدور كتاب يضم مخطوطات جديدة للأديب العراقي الراحل حسن مطلك
أعادت دار نشر إماراتية إصدار كتاب جديد للشاعر والفنان التشكيلي العراقي حسن مطلك والذي أعدم قبل 25 عاماً، وساهم شقيق الراحل محسن الرملي  بإعداد كتاب جديد وتقديمه، يحمل عنوانًا رئيسيًا “الكتابة وقوفا”، وآخر فرعيًا، هو “تأملات في فن الرواية”.

وتم إصدار الكتاب، منذ أيام قليلة للأديب الراحل المولود عام 1961، في قرية سُديرة التابعة لمدينة الشرقاط في شمال العراق، وأعدم على يد نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين في 1990 بتهمة المشاركة في انقلاب.

الكتاب، الصادر عن دار المداد، يحتوي على العديد من الأسئلة المربكة، التي طالما نظر لها الروائي الراحل، حول الهدف من الكتابة، ومن هو الكاتب الحقيقي ورسالته الإنسانية التي يجب أن يقدمها.

ويقدم الرملي في تقديمه للكتاب، صورة محببة لشقيقه حسن، كاشفًا الأسباب التي جعلته يعيد طرح أفكار وتأملات الأديب الراحل، حول المشهد الإبداعي ومنتجه في صورة رواية أو قصيدة شعر، أو لوحة تشكيلية، قائلًا: “إن هذا الكتاب ورشة تفكير جاد لكل قارئ وناقد وكاتب، يتعامل بجدية مع الفن الروائي”، ويشير إلى أن حسن مطلك قد بدأ بتأليف هذا الكتاب، حال انتهائه من روايته المعروفة “دابادا”، ولم ينهه لأن حياته قد انتهت بإعدامه.

الكتاب الصادر حديثًا للروائي الراحل “حسن مطلك”، ليس المحاولة الأولى من جانب شقيقه الروائي، لجمع شذرات إبداع شقيقه وحمايتها من المحو والاندثار، فقد قام من قبل بجمع وإعداد بعض القصص التي قد سبق نشرها في الصحافة الثقافية، أثناء حياة الكاتب، وأخرى لم يسبق نشرها، وقسمها إلى مجموعتين (الحب هو الركض على حائط) وهي القصص الخاصة بموضوع الحرب العراقية الإيرانية، ومجموعة (أبجد حسن هوّز)، التي تناولت مواضيع شتى من بينها قضايا المرأة والحب والكتابة والتقاليد الاجتماعية والفن والفلسفة والوجود، مصاغة كلها بأسلوب ولغة “حسن مطلك”، ورؤيته المرهفة تجاه كل ما يتطرق إليه.