ثقافة

الأردن ينفي منح الترخيص لمجلة خاصة بالمثليين
تاريخ النشر: 14 يوليو 2016 17:22 GMT
تاريخ التحديث: 14 يوليو 2016 18:17 GMT

الأردن ينفي منح الترخيص لمجلة خاصة بالمثليين

عارض الازياء خالد عبد الهادي أسماها باسمه للدلع، والعام الماضي عقدوا اجتماعا علنيا حضرته السفيرة الاميركية

+A -A
المصدر: ارم نيوز- متابعات

نفى مدير عام هيئة الاعلام الأردنية الدكتور أمجد القاضي أن تكون الهيئة منحت رخصة لاصدار مجلة مختصة بالشواذ جنسيا (المثليين) أو أي مطبوعة سواء كانت ورقية أو إلكترونية، أو أي نشرة أخرى بغض النظر عن الاسم أو النوع.

وشدد القاضي في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية ”بترا“ أن الهيئة لن تسمح باصدار أي نوع من أنواع المطبوعات الورقية أو الالكترونية أو غيرها ليكون محط اهتمام او تخصصها فئة ما يعرف بالشواذ جنسيا.

وأوضح القاضي أن الأردن يتميز بموروث ثقافي واجتماعي ينبذ العادات الدخيلة وغير الاخلاقية، مؤكدا على أن الحديث عن منح ترخيص أو موافقة لاصدار مجلة مختصة بالشواذ غير صحيح بتاتا ومناف للواقع.

وقال القاضي إن الهيئة ستلاحق قانونيا الناشر والموزع إن ثبت فعلا صدور أعداد تخص المجلة المعنية.

وبين أنه لا يستبعد ادخال أعداد من مجلات شبيهة من الخارج وبشكل غير قانوني، مؤكدا على أن الهيئة ستقف بوجه كل من يحاول العبث بأخلاقيات المجتمع الأردني والخروج عن تشريعاته الناظمة للعمل الاعلامي على اختلاف أنواعه.

1

وكان عارض الازياء الاردني  خالد عبد الهادي مؤسس ومحرّر مجلة (على اسم خالد) المختصّة بحقوق وقضايا المثليين والمتحولين جنسياً، أعلن من خلال موقع الانترنت عن إصدار عدد جديد من هذه المجلة باللغة العربية، قائلا: ”في بداية ظهور المجلة كنا نسعى لوجود محدود، لكن اليوم اختلف الأمر. أخيراً أصدرنا أول عدد للمجلة باللغة العربية. هذه الخطوة أتت بناءً على طلبات وصلت لنا من مثليين يرغبون بالكتابة بالعربية، ويسعون لتوسيع التوعية في شأن هذه القضية“.

11

وكان اجتماع عام للمثليين في الأردن العام الماضي أثار ضجة بسبب حضور السفيرة الاميركية أليس ويلز له.

111

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك