ثقافة

وزير الخارجية البريطانية الجديد: تاريخ من الإساءات اللفظية للعديد من زعماء العالم
تاريخ النشر: 14 يوليو 2016 8:06 GMT
تاريخ التحديث: 14 يوليو 2016 8:31 GMT

وزير الخارجية البريطانية الجديد: تاريخ من الإساءات اللفظية للعديد من زعماء العالم

بوريس جونسون أصله تركي–عمل صحفيًا وله سجل من مجافاة الدبلوماسية: وصف هيلاري كلينتون بأنها ممرضة سادية في مستشفى مجانين... أوباما سليل افارقة يكرهون الامبرطورية البريطانية... بوش يجسد الصلف السياسي الأمريكي... اردوغان طاغية حرية التعبير والأسد مهووس جرائم

+A -A
المصدر: لندن – إرم نيوز –

يعرف الكثيرون أن وزير خارجية بريطانيا الجديد بوريس جونسون ينحدر من أصل تركي، جده لأبيه  مهاجر ولد في الولايات المتحدة وتجنّس أمريكيًا.

يجيد جونسون بضع لغات، بدرجات متفاوتة، منها: الفرنسية، الإيطالية، الألمانية، والإسبانية.

لكن الذي يعرفه الوسط السياسي أكثر من ذلك وأهم، هو أن جونسون الذي عمل صحفياً، يعتبر- حسب بلومبيرع- من أقل وزراء الخارجية  في العالم اتقاناً للدبلوماسية اللفظية. فهو لم يكد يترك أحداً من سياسيي العالم دون تعليق ساخر ومعظمها، كما يتضمن ارشيفه الشخصي الذي نشر اليوم ، تفتقر للياقة الدبلوماسية.

اوباما كيني يكره تشرشل

نبدأ من الرئيس الأمريكي باراك اوباما الذي كان دعم بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. ولأن جونسون كان من فريق الدعوة للانسحاب فقد وصف تصريحات أوباما عن ”البريكست“ بأنها غير منسقة وخارج السياق. وفي سياق مقال له بصحيفة الصن استذكر أن أوباما من أصل كيني وأنهم هناك في أفريقيا يكرهون الامبرطورية البريطانية ولذلك لم يتورع أوباما عن إزالة صورة تشرشل من البيت الأبيض.

بوش صلف

ولجونسون توصيف بنفس القسوة عن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن بأنه تكساسي أحول، غير منتخب، غير فصيح ويجسّد صلف السياسة الخارجية الأمريكية.

هيلاري ممرضة سادية في مستشفى مجانين

وعن هيلاري كيلنتون  فقد سبق لجونسون أن انتقدها عام 2008 بقوله: لديها شعر مصبوغ بالأشقر وشفاه مطعوجة وتحديقة فولاذية زرقاء مثل ممرضة سادية في مستشفى مجانين.

ترامب يدعو للقلق

وفي وصف دونالد ترامب قال جونسون: اتجنب الذهاب لنيويورك حتى لا أصادف دونالد. حظه بالرئاسة ضئيل.

وعلى أية حال فإن رئيسته “ تيريزا ماي“، لم تقصّر تجاهه من قبل إذ كانت وصفته بأنه فاشل في المفاوضات.

شعر في هجاء اردوغان

وعن رجب طيب اردوغان كان جونسون وصفه بأنه طاغية حرية التعبير وكتب في هجائه شعراً باللغة العامية القاسية.

وعن الرئيس السوري بشار الأسد كان جونسون وصفه بأنه ”مهووس إجرام، لكن المفارقة المحزنة أننا مضطرون لمديحه على استعادة آثار تدمر من ”الإرهابيين“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك