افتتاح أول متحف بالضفة الغربية يجسد تراث وهوية فلسطين

افتتاح أول متحف بالضفة الغربية يجسد تراث وهوية فلسطين

المصدر: وكالات – إرم نيوز

افتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الأربعاء، المتحف الفلسطيني الأول الذي يجسد التراث والهوية الثقافية للشعب، ببلدة بير زيت، شمالي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية.

وقال عباس، في كلمة الافتتاحية للمتحف الذي تشرف على تنفيذه مؤسسة التعاون (أهلية غير ربحية)، ”إن المتحف الفلسطيني سيكون حافظًا لذاكرة الشعب الفلسطيني، وراويًا للأجيال القادمة، بأن فلسطين وشعبها موجود على هذه الأرض منذ الكنعانيين، ومنذ الأزل“.

محمود هواري مدير المتحف، وصف المشروع بـ ”الخطوة الإيجابية، التي تبعث التفاؤل، ورسالة يطلقها الشعب الفلسطيني، مفادها، نحن هنا باقون ولنا جذور وحضارة وتراث وثقافة“، وفقاً لتعبيره.

وأضاف، ”المتحف يطرح ويعرض التاريخ المديد للشعب الفلسطيني وتراثه الغني وثقافته المستمرة، ويظهر الثقافة الفلسطينية والتراث في بلادنا، وتثقيف الأجيال الشابة على التاريخ والتراث“.

وقال عمر القطان، رئيس فريق المتحف، ”ما نراه اليوم جهد ونقاش 18 عامًا، بتمويل فلسطيني بنسبة 95%“.

وتابع، ”نطمح أن يكون المتحف بمصاف المتاحف العالمية، وأن نستطيع تقديم التاريخ الفلسطيني بطريقة تليق بشعبنا وإبداعه وتضحياته وصموده، كما نأمل أن يكون المتحف الفلسطيني سباقًا في أطروحاته ومركزًا بحثيًا ومنبرًا للحوار، وفضاءً يحتضن الفن والإبداع والتاريخ والثقافة الفلسطينية“.

وأضاف القطان، ”بلغت تكلفة المشروع بمرحلته الأولى 28 مليون دولار أمريكي، ولدينا الآن 12 ألف صورة في الأرشيف السمعي البصري، ويضم المتحف حديقة نباتية، تحكي التاريخ النباتي لفلسطين“.

وعن التصميم، يقول القطان، ”التصميم متناسق، وكأنه منسجم وخارج من الأرض، هناك علاقة بينه وبين السلاسل التقليدية (جدران حجرية) في الأرض، المبنى ليس صارخًا احترامًا للوضع الذي نعيش فيه، وفي نفس الوقت به روح حضارية لجيل الشباب الناشئ“.

وتقوم فكرة المتحف بحسب القطان على توثيق ”الكارثة (النكبة العام 1948)، التي شكلت نقطة تحول في تاريخ فلسطين الحديث بعد تهجير أكثر من 60٪ من السكان الفلسطينيين من فلسطين التاريخية، غير أن فكرة المتحف تغيرت مع الوقت، ولم تعد تقتصر على الحفاظ على الذاكرة فحسب، بل تسعى أيضًا ليصبح المتحف مؤسسة للنهوض بالثقافة الفلسطينية والاحتفاء بها، من خلال سلسلة من المشاريع الإبداعية والخلاقة، التي ستتيح لجمهور المتحف التأمل في الحاضر، وتخيل مستقبل أفضل“.

ويحيي الفلسطينيون في 15 مايو/أيار من كل عام، ذكرى ما يسمونها بـ“النكبة“، وهي ذكرى إعلان قيام دولة إسرائيل في 15 مايو/أيار 1948، تفعيلًا لقرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين بين جماعات يهودية والفلسطينيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com