ثقافة

تونس تشهد حراكًا سينمائيًا وموسيقيًا بمناسبة إعلانها "عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2019"
تاريخ النشر: 06 يناير 2019 21:16 GMT
تاريخ التحديث: 07 يناير 2019 5:23 GMT

تونس تشهد حراكًا سينمائيًا وموسيقيًا بمناسبة إعلانها "عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2019"

التظاهرة تشمل عروضًا تراثية وبرامج فنية استعراضية في الفنون الشعبية والفروسية والإنشاد الصوفي والأزياء التقليدية والباليه الراقص.

+A -A
المصدر: مهند الحميدي - إرم نيوز

تشهد فعالية تونس عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2019، محطات متنوعة حافلة بالفعاليات والنشاطات، بمشاركات من 67 دولة، وعدد من الهيئات العربية.

وتتضمن الفعالية أنشطة مسرحية، وسينمائية، وموسيقية، ونشاطات عن الفن المعاصر، وفن العرائس، وأمسيات شعرية، ومعارض للفن التشكيلي، والجرافيك، والخط العربي، والنحت، والخزف.

كما تتضمن لقاءات مع روائيين محليين يستعرضون فيها خصوصيات تجاربهم، ومنهم: حافظ محفوظ، ويوسف عبدالعاطي، وعبدالجبار المدوري، وسعدية بن سالم.

وتشمل الفعالية أيضًا عروضًا تراثية، وبرامج فنية استعراضية في الفنون الشعبية، والفروسية، والإنشاد الصوفي، والأزياء التقليدية، والباليه الراقص.

وتبدأ الفعاليات في 14 يناير/ كانون الثاني الجاري، حيث يشهد حفل الافتتاح عرضًا موسيقيًا للفرقة الوطنية للموسيقى، بعنوان ”لحن الثورة“ على مسرح الأوبرا، ومسرحية ”العشاء الأخير“، وأبريت بعنوان ”رحلة وطن“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك