روسيا توقف تعاونها مع إسرائيل في مجالات “اليونسكو”

روسيا توقف تعاونها مع إسرائيل في مجالات “اليونسكو”

اعتبرت موسكو  قرار إسرائيل الانسحاب، على خطى الولايات المتحدة، من منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة “اليونسكو” أمرًا مؤسفًا، وقالت إن التعاون بين تل أبيب وروسيا بعد هذا الانسحاب يعتبر متوقفًا في مجال اختصاصات هذه المنظمة الدولية، أي العلوم والثقافة.

وأوضحت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروزفا، على الموقع الإلكتروني للوزارة، أن “هذا القرار الذي اتخذته قيادة إسرائيل تمثلًا بحماقة الولايات المتحدة مؤسف”.

وأعلنت الولايات المتحدة قرار انسحابها من اليونسكو، يوم الخميس الماضي، حيثُ ستبقى عضوًا في المنظمة الدولية حتى 31  كانون الأول / ديسمبر القادم، واعتبارًا من مطلع العام القادم ستصبح الولايات المتحدة في وضع عضو مراقب.

وفي أعقاب ذلك، أعلنت إسرائيل عزمها على ترك المنظمة أيضًا.

وجاءت أخبار انسحاب الولايات المتحدة وخطط إسرائيل لتركها، في وقت كانت فيه هذه المنظمة تعقد الدورة الـ22 للمجلس التنفيذي لليونسكو في العاصمة الفرنسية باريس.

وذكرت زاخاروزفا، أن بيان الانسحاب الإسرائيلي من منظمة اليونسكو جاء متزامنًا بالضبط مع اتجاه المنظمة لعدم تسييس النظر في “المطالب الفلسطينية”، التي تتعلق بالحفاظ على البلدة القديمة في القدس، واستعادة وتطوير قطاع غزة، فضلًا عن قضايا الثقافة والتعليم والمساواة بين الجنسين والعمل مع الشباب في الأراضي الفلسطينية.

وقالت: إن “هذه الخطوة ستوقف التعاون الروسي الإسرائيلي في مجالات اختصاصات هذه المنظمة”.

وأضافت زاخاروزفا أنه في هذه الحالة نحن نتحدث عن برامج هامة، مثل التعاون في الوقاية من التطرف والتشدد من خلال التعليم، والنشاطات المخصصة لليوم الدولي لذكرى ضحايا “المحرقة”، الذي يحتفى به من قبل منظمة اليونسكو في تاريخ 27 من شهر كانون الثاني / يناير من كل عام.