خالد يوسف يروي لـ“إرم نيوز“ سرّ هجومه على نجيب محفوظ

خالد يوسف يروي لـ“إرم نيوز“ سرّ هجومه على نجيب محفوظ

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

كل المهمومين والمشغولين بصناعة السينما، يدركون جيّدًا أن ابتعاد المخرج المصري خالد يوسف عن السينما، واشتغاله بالسياسة، وعمله كنائب بالبرلمان، يعدّ خسارة كبيرة للإبداع، فهو مخرج لديه رؤية، وإحساس كبير، وقدّم أعمالًا مهمة للسينما المصرية، آخرها فيلم ”كفّ القمر“ الذي جمع الراحل خالد صالح، ووفاء عامر، وحسن الرداد.

وفي حديث الذكريات لـ“إرم نيوز“، توقف خالد يوسف أمام مرحلة مهمة في حياته، قائلًا: ”كنت أكره نجيب محفوظ إلى حدّ كبير، بسبب دعمه لنظام مبارك، ودفاعه الدائم عنه، لذا لم أستطع أن أحبه، وذات يوم دار بيني وبين المخرج الكبير، الأستاذ يوسف شاهين، حوار حول نجيب محفوظ“. وأضاف ”عندما هاجمت محفوظ، غضب شاهين وقاطعني شهرًا كاملًا، وبعدما عادت العلاقة بيننا، نصحني بقراءة أدب نجيب محفوظ، وعدم الخلط بين الإبداع الأدبي والموقف السياسي“.

وتابع يوسف، ”بالفعل طبقت النصيحة، واكتشفت أنني أمام عبقري، لا يجود الزمان بمثله كثيرًا، لذا حاولت أن أقدم روايته الشهيرة، أولاد حارتنا في فيلم سينمائي، كاعتذار للرجل، الذي منحنا أدبًا عظيمًا وفكرًا شديد الجراءة والاختلاف“.

دموع ”دكّان شحاتة“

وتحدث خالد يوسف عن مخزون ذكرياته، في فيلمه الذي حقق نجاحًا كبيرًا ”دكان شحاتة“، والذي أخرجه عام 2009 قائلاً: ”من أعظم المشاهد في هذا الفيلم، مشهد خروج شحاتة من السجن، وعودته للبحث عن أشقائه من أجل الاقتراب منهم، والاحتماء بهم، لكنه يجد الدكان مغلقًا، وعلى بابه كثيرمن التراب، وقمت بتمثيل المشهد بنفسي، وطالبت من عمرو سعد أن يشاهدني جيّدًا، ويحاول إعطائي الإحساس المطلوب“.

واستطرد: ”أثناء قيامي بذلك، تذكرت أبي، ورغمًا عني، وجدت دموعي تتساقط دون أن أدري، الأب يظل السند في الحياة، مهما تقدم بنا العمر، وكنت سعيدًا بنجاح هذا الفيلم، الذي نال إعجاب الجمهور والنقاد، وضمّ نخبة من ألمع النجوم، مثل هيفاء وهبي، وعمرو عبدالجليل، والقدير محمود حميدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com