هل نجحت السينما في تجسيد الرواية المشوّقة ”فتاة القطار“؟ – إرم نيوز‬‎

هل نجحت السينما في تجسيد الرواية المشوّقة ”فتاة القطار“؟

هل نجحت السينما في تجسيد الرواية المشوّقة ”فتاة القطار“؟

المصدر: مهند الحميدي – إرم نيوز

بعد النجاح الذي حققته الرواية النفسية المشوقة ”فتاة القطار“ للكاتبة بولا هوكينز، تفتتح دور العرض السينمائية العالمية، يوم الجمعة المقبل، العرض الأول للتصور السينمائي للرواية، ليطرح تساؤلات عن إمكانية تجسيد الإرهاصات النفسية التي تعتمل في ثنايا الرواية.

”فتاة القطار“؛ فيلم غموض وتشويق ونفسي من إخراج تيت تايلور، وسيناريو وحوار إيرين كريسيدا ويلسون، وموسيقى داني إلفمان، وهو من إنتاج أمريكي، وتم تصوير مشاهده في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويشارك في البطولة؛ كل من ديفيد بيريز، روس جيبي، فرانك آنيلو، لانا يانغ، كاكا ماركو، ليزا كودرو، لوك إيفانز، هالي بينت، أليسون جاني، جاستن ثيروكس، إدغار راميريز، ولورا بريبون.

بالإضافة إلى النجمة البريطانية الحسناء إميلي بلنت (33 عامًا) الحائزة على جائزة الغولدن غلوب لدورها في مسلسل ”ابنة جديونز“ والمرشحة لثلاث جوائز أخرى، والمرشحة لجائزة ”بافتا“.

ويسلط الفيلم الضوء، على الانفعالات النفسية لبطلته (ريتشل) وتصوراتها الداخلية لمجريات الأحداث، عبر رحلة غموض يومية في القطار، والمشاهد التي تراها من شباكه المطل على منازل الضواحي اللطيفة.

وبشكل يومي لدى وقوف القطار أمام الإشارة الضوئية، تنظر ريتشل إلى زوجين يتناولان إفطارهما في شرفة منزلهما، إلى أن تصل لمرحلة التعاطف معهما، وتتخيل نفسها على معرفة وثيقة بهما، وتسميهما ”جيس“ و“جيسون“.

وتبدأ ريتشل التعيسة، بتصوّر تفاصيل حياة الزوجين، في محاولة لتقديم العزاء لنفسها بعد فشل علاقتها مع حبيبها السابق.

وتتطور الحالة النفسية لريتشل، المدمنة على الكحول، لتبدأ برؤية ما يصدمها، ويتغير كل شيء، ولا ترى بدًّا من إبلاغ الشرطة عما رأته، ليصبح مصيرها مرتبطًا بحياة الزوجين.

عن الرواية

تصدرت الرواية بعد إصدارها عام 2015، من قبل دار نشر ”ترانس وورلد“ البريطانية، قائمة الكتب الأكثر مبيعًا في بريطانيا لأكثر من 20 أسبوعًا، لتحطم الرقم القياسي لرواية ”الرمز المفقود“ للكاتب دان براون، كما حققت مبيعات تجاوزت 800 ألف نسخة.

وأصدرت دار الرمل، في العام ذاته، النسخة المعرّبة من الرواية، ترجمة الحارث النبهان، في 390 صفحة من القطع المتوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com