”ابن الهيثم“ و“كوكب بلوتو“.. أبطال في أفلام القبة السماوية بالإسكندرية – إرم نيوز‬‎

”ابن الهيثم“ و“كوكب بلوتو“.. أبطال في أفلام القبة السماوية بالإسكندرية

”ابن الهيثم“ و“كوكب بلوتو“.. أبطال في أفلام القبة السماوية بالإسكندرية

المصدر: نعمة عز الدين - إرم نيوز

بعد جهد وعمل متواصل، استغرق عشر سنوات كاملة، احتفل مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية، بافتتاح أحدث إنتاج سينمائي للقبة، بتقنية ثلاثية الأبعاد، وهما فيلمين: ”عقل مضيء“ و“المهمة“، بالتعاون مع مؤسسة ”نهضة مصر“، والشبكة القومية للمعلومات والتكنولوجيا التابعة لأكاديمية البحث العلمي، والجامعة الأمريكية بالقاهرة، حيث هناك أقل من 20 منتجًا لأفلام القباب السماوية حول العالم، وأن دخول مكتبة الإسكندرية متمثلة في مركز القبة السماوية العلمي هذا المجال، يعد إنجازاً فنياً كبيراً، ونقلة حضارية هامة بصناعة مصرية 100%، لتعريف الشباب بإسهامات الحضارة الإسلامية في العلم، والتي أخذ منها اليونان والأوربيون، حسبما صرحت المهندسة هدى الميقاتي، نائب مدير مكتبة الإسكندرية في الاحتفالية.

وأضافت: ”أحداث قصة الفيلم الأول عقل مضيء، ومدته 22 دقيقة، تدور حول العالم العربي الشهير الحسن ابن الهيثم (354 هـ/965م-430 هـ/1040م)، وإسهاماته في علم البصريات، فله العديد من المؤلفات والمكتشفات العلمية التي أكدها العلم الحديث، إلى جانب تصحيح ابن الهيثم، لبعض المفاهيم السائدة في ذلك الوقت، اعتمادًا على نظريات أرسطو وبطليموس وإقليدس، فأثبت ابن الهيثم، حقيقة أن الضوء يأتي من الأجسام إلى العين، وليس العكس كما كان يعتقد في تلك الفترة، وإليه ينسب مبادئ اختراع الكاميرا، وهو أول من شرّح العين تشريحًا كاملاً، ووضح وظائف أعضائها، وهو أول من درس التأثيرات والعوامل النفسية للإبصار.

وتابعت: ”كما أورد كتابه المناظر معادلة من الدرجة الرابعة، حول انعكاس الضوء على المرايا الكروية، ما زالت تعرف باسم مسألة ابن الهيثم“.

وتستطرد المهندسة هدى الميقاتي، قائلة: ”أما الفيلم الثاني (المهمة) ومدته 25 دقيقة، فتدور أحداثه حول الجدل المثار بشأن تصنيف (بلوتو) ككوكب أم كوكب قزم، فمن المعروف أنه تم طرد كوكب (بلوتو) من المجموعة الشمسية وتصنيفه كوكبًا قزمًا، فمنذ ما يقرب من 80 عامًا، يصنف علماء الفلك بلوتو، الذي سمي على اسم الإله اليوناني للعالم السفلي، على أنه أصغر الكواكب وأكثرها بعدًا في النظام الشمسي، ولكن وعقب اكتشاف منطقة تسمى حزام (كويبر) في عام 1992، وكوكب يدعى (إيريس) وهو واحد من مئات آلاف الكويكبات والأجسام التي تشبه المذنبات تدور خلف كوكب نبتون تم تعديل تصنيف كوكب بلوتو رسميًا من كوكب إلى كوكب قزم“.

كما أشار الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، إلى أن التعليم الإبداعي للعلوم يعتمد على عدة أليات، منها إنتاج الأفلام العلمية، والرسوم المتحركة بتقنية ثلاثية الأبعاد، لافتًا إلى عدد من البرامج التي تعاونت فيها الأكاديمية مع المكتبة في مجالات البحث العلمي، ومنها برامج ”ألف اختراع واختراع“ و“جامعة الطفل“، كما أعلن عن برنامج قومي للتعليم الإبداعي، بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية ووزارتي التخطيط والاتصالات، ومؤسسة نهضة مصر، والجامعة الأمريكية، لتقديم منتج علمي يفيد المجتمع.

وأشادت الناشرة داليا ابراهيم، رئيس مؤسسة نهضة مصر، بإسهامات وتاريخ الحضارة الإسلامية في العلوم، منتقدة محاولات طمس هذا التاريخ.

وقالت، إن دخول مركز القبة السماوية العلمي مجال إنتاج أفلام القباب السماوية المتخصصة والدقيقة، سوف يمكن مصر والعالم العربي من الإعلان عن هويته واسترداد مكانته العلمية مرة أخرى.

وأعلنت، أن مؤسسة نهضة مصر بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي ستتبنى 30 عالمًا من علماء المسلمين، للتعريف بهم وبإسهاماتهم، من خلال مسلسل كرتون، وألعاب إلكترونيه تفاعلية على الإنترنت.

وقال المهندس أيمن السيد، مدير مركز القبة السماوية العلمي، إن المركز منذ بدايته وهو يعمل على تطوير نفسه والظهور بشكل مختلف، وأن التطوير الحديث لقاعة الاستكشاف تحت عنوان ”إشراقة جديدة“ يسعى لتجديد الخدمات التي يتلقاها جمهور المكتبة، مشيرًا إلى أن إنتاج فيلمي ”عقل مضيء“ و“المهمة“ استغرق ما يقرب من 20 شهرًا من الجهد والعمل المتواصل.

وبعد عرض الفيلمين، وصفت سوزان بوتين، الرئيس السابق للرابطة الدولية للقباب السماوية، العالم العربي الإسلامي الكبير الحسن ابن الهيثم، بالبطل، باعتباره عالمًا موسوعيًا مسلمًا، قدم إسهامات كبيرة في الرياضيات والبصريات والفيزياء وعلم الفلك والهندسة وطب العيون والفلسفة العلمية والإدراك البصري والعلوم بصفة عامة، بتجاربه التي أجراها مستخدمًا المنهج العلمي.

كما انتقل ابن الهيثم، إلى القاهرة، حيث عاش معظم حياته، وهناك ذكر أنه بعلمه بالرياضيات يمكنه تنظيم فيضانات النيل، وعندئذ، أمره الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله، بتنفيذ أفكاره تلك، إلا أنه صُدم سريعًا باستحالة تنفيذ أفكاره، وعدل عنها، وخوفًا على حياته إدعى الجنون، فأُجبر على الإقامة بمنزله، وحينئذ، كرّس ابن الهيثم حياته لعمله العلمي حتى وفاته.

كما أشادت سوزان، بالفيلمين ”عقل مضيء“ و“المهمة“، وسعيهما للمناظرة بين عقل الباحث ومنهجه للوصول إلى الحقيقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com