ثقافة

مهرجان "سينما فن" يحول قابس التونسية إلى عاصمة للسينما العربية
تاريخ النشر: 25 أبريل 2022 15:11 GMT
تاريخ التحديث: 25 أبريل 2022 16:25 GMT

مهرجان "سينما فن" يحول قابس التونسية إلى عاصمة للسينما العربية

تستعدّ مدينة قابس بالجنوب التونسي لتنظيم الدورة الرابعة من مهرجان "قابس سينما فن"، الذي ترعاه النجمة السينمائية هند صبري، ويستقطب أفلاما طويلة وقصيرة من تونس

+A -A
المصدر: إرم نيوز

تستعدّ مدينة قابس بالجنوب التونسي لتنظيم الدورة الرابعة من مهرجان ”قابس سينما فن“، الذي ترعاه النجمة السينمائية هند صبري، ويستقطب أفلاما طويلة وقصيرة من تونس ومن العالم العربي.

وكشفت هيئة المهرجان في مؤتمر صحفي عن برنامج الدورة التي تمتد من 6 إلى 12 مايو / أيار المقبل، وأكّد المدير الفني لقسم السينما في المهرجان إقبال زليلة في تصريحات لوسائل الإعلام خلال المؤتمر، أنّ 11 فيلما طويلا و12 فيلما قصيرا ستتنافس في المسابقة الرسمية.

وأضاف زليلة أن المهرجان سيكرم المخرج اللبناني غسان سلهب الذي أثرى المكتبة السينمائية العربية بأفلام أثارت الجدل.

ووفق هيئة المهرجان، ستخصص هذه الدورة مجالا للأعمال السينمائية التونسية الواعدة تأسيسا لسينما تونسية تقطع مع السائد، كما سيكون للأطفال نصيب من خلال عرض فيلمين للأطفال.

ويُعدّ مهرجان ”قابس سينما فن“ تظاهرة طموحة ترعاها النجمة السينمائية التونسية ابنة المنطقة هند صبري، ويسعى المهرجان إلى تسليط الضوء على محافظة قابس الثرية بمخزونها التراثي واستعادة مجدها الثقافي، حيث كانت قبل عقود وجهة للتظاهرات الثقافية الكبرى واللقاءات الفكرية.

وتنتظم الدورة الرابعة للمهرجان بعد غياب لسنتين بسبب جائحة ”كورونا“. وقالت رئيسة المهرجان فاطمة الشريف خلال المؤتمر الصحفي لتقديم برنامج الدورة: ”نتطلع هذه السنة للعمل في مناخ أكثر سكينة ملتزمين دائمًا بخياراتنا التزامًا يتيح الوقت للتبادل والتفكير ويمنح مساحة لتجارب فنية تقطع مع الصور التي تجتاحنا“.

ومن المنتظر أن تكون النجمة هند صبري حاضرة في المهرجان، وأن تدعو جمهور السينما في قابس إلى مشاهدة فيلمين من أشهر ما أنتجته السينما المصرية، وهما ”الأرض“ ليوسف شاهين و“البداية“ لصلاح أبو سيف، وستشارك الجمهور مشاهدة الفيلمين ومناقشتهما.

وتنقسم عروض المهرجان إلى أربعة أقسام، وهي: ”فن الفيديو“، ”الواقع الافتراضي“، ”السينما“، و“فن وفكر“، وسيتابع الجمهور أفلام ”غدوة“ لظافر العابدين، و“الدجاج“ لعمر أميرلاي و“الألم وزمن الصمت“ لهالة عبدالله.

ويسلط المهرجان الضوء على تجارب سينمائية غير متداولة، حيث ستعرض في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة مجموعة من الأعمال، وهي: ”الغريب“ لأمير فخرالدين من فلسطين، و“عصيان“ للجيلاني السعدي من تونس، و“أحلام دمشق“ من كندا، و“سعاد“ لآية أمين من مصر، و“أعنف حب“ لإليان الراهب من لبنان. ويرأس لجنة التحكيم إيمانويل غراس من فرنسا.

ومن المنتظر أن يمثل المهرجان مناسبة للحنين والانفتاح على سينما العالم من خلال عرض مختارات من أهم الأفلام التي عرضت في تونس في فترات سابقة، إضافة إلى فتح نافذة على سينما الطفل وتخصيص قسم لسينما الأرض ستقدم فيه أفلام روائية وتسجيلية حول علاقة الإنسان بالأرض في كل تجلياتها، إلى جانب عرض فيلم ”ماستر كلاس“ لغسان سلهب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك