”فترية“.. فيلم تونسي يصور الفوضى في زمن بن علي

”فترية“.. فيلم تونسي يصور الفوضى في زمن بن علي

المصدر: تونس - إرم نيوز

تستعد قاعات السينما في تونس، لعرض فيلم ”فترية“ للمخرج وليد الطايع الذي تدور أحداثه في سنوات ما قبل الثورة أي قبل سنة 2011، إبان عهد نظام الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي.

 و“فتريّة“ هي كلمة متداولة في اللهجة العامية التونسية وتعني الفوضى العارمة.

و“فتريّة“ يعدّ أول فيلم طويل في مسيرة المخرج التونسي وليد الطايع، ويطرح قضايا اجتماعية وسياسية، وهو من تمثيل الممثل الكبير عيسى حراث وجمال مداني وصباح بوزويتة إلى جانب ريم الحمروني التي تلعب دورًا يجمع بين الكوميديا والتراجيديا وعدّة وجوه أخرى.

وقال مخرج الفيلم وليد الطايع في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، إن“فكرة إنجاز هذا الفيلم كانت تدور في ذهنه منذ 12 سنة أي قبل سنوات من حدوث ثورة يناير 2011″.

 حسب وكالة الأنباء الرسمية، تدور أحداث الفيلم سنة 2004 ، بالتزامن مع احتضان تونس لإحدى القمم العربية، ويثبت كيف أن قادة البلدان والسياسيين في واد والشعوب في واد آخر، في تلك الفترة تتعدد اجتماعات الإشادة والتنويه بمكاسب ”العهد الجديد“ وتتعالى أصوات المذيعين الداعمين للنظام القائم، وترفرف أعلام وصور ”الرئيس الأوحد“ في المقابل تستمر معاناة المواطنين.

 ويسلط الفيلم الضوء على المرأة ”صالحة“ التي تسكن في حي شعبي، وتحاول أن تكسب قوتها بكل الوسائل المشروعة وغير المشروعة فتجدها تارة ضمن النائحات بمقابل وطورًا ضمن المساعِدات على إقامة حفلات الزفاف، قبل أن تتحول لاحقًا إلى بائعة خمر ومخدرات.

وحذر المخرج التونسي في الفيلم، من خطورة العودة إلى المربع الأول أمام ما يجري اليوم في تونس من تكالب للسياسيين على السلطة وعدم اكتراث لما يحصل للمواطنين من تراجع في القدرة الشرائية وتهديد للحريات وللنمط الاجتماعي القائم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com