فيلم ”Shazam“ يعيد إحياء قصة بطل خارق تجاوزت شعبيته ”سوبرمان“

فيلم ”Shazam“ يعيد إحياء قصة بطل خارق تجاوزت شعبيته ”سوبرمان“

المصدر: مهند الحميدي - إرم نيوز

يعيد الفيلم الأمريكي ”Shazam“ إحياء أحد أبرز شخصيات قصص الأبطال الخارقين المصورة الذي تجاوزت شعبيته سوبرمان في النصف الأول من القرن الماضي، قبل الانتشار الواسع لعشرات الأبطال الخارقين الآخرين.

وما يميز ”شازام“ عن غيره من الأبطال الخارقين، قدراته السحرية، ليكون بذلك مالكًا لمجموعة من القدرات الخارجة عن المألوف، وليكون وعاء يحتوي طاقات مجموعة من أبطال مارفل.

ويجسد دور شازام في الفيلم الذي تعرضه حاليًا صالات السينما العالمية، الممثل زكاي ليفي.

ويؤدي ليفي دور شاب يتيم قليل الخبرة يحمل اسم بيلي باتسون، يتفاجأ بامتلاكه لقوى سحرية قادرة على محاربة الشر، يكشفها له ساحر مسن، ليجمع الشاب في شخصيته حكمة سليمان وقوة هرقل وقدرة أطلس على التحمل وقوة زيوس وشجاعة أخيل وسرعة الزئبق.

ويتغير مسار حياة بيلي بلقائه بالساحر العجوز الموغل في القدم، الذي يحمل على كاهله مهمة صعبة لحماية العالم من قوى الشر السحرية، وبعد أن تقدم به العمر بدأ بالبحث عن وريث قوي يحمل أعباءه ويمنحه قدراته الخارقة، ليجد ضالته في بيلي، لما يتميز به من نقاء السريرة، ليصبح بيلي قادرًا على استدعاء قواه الخارقة الجديدة بلفظ كلمة شازام.

وعلى غرار جميع الأبطال الخارقين، يجد بيلي مقرًا للتخطيط وإطلاق مهماته الخارقة لمكافحة الجريمة، يطلق عليه اسم ”صخرة الخلود“ في مكان شديد الغموض خارج الزمان والمكان التقليديين، يصل إليه كل مرة باستخدام ميترو الأنفاق. وتشكل صخرة الخلود معتقلًا لمخلوقات شريرة، محبوسة في سبعة تماثيل صخرية تمنعها من الحياة.

وبعد أن يشارك بيلي قواه السحرية الخارقة من صديقه، تتصاعد أحداث الفيلم، في سلسلة من المغامرات الشيقة، للتصدي للدكتور سافانا صاحب العين الواحدة، العالم الشرير الذي يجمع قوى خارقة دمج فيها العلم بالسحر الأسود، ومحاربة الشرير بلاك آدم، الذي استغل في عصر الفراعنة الساحر العجوز، وتحول من شاب بسيط إلى أعتى الأشرار على مدى العصور. فضلًا عن مواجهة مجموعة من الأشرار الآخرين.

والعمل من إخراج ديفيد إف ساندبرج، وسيناريو هنري جايدن، وهو مقتبس عن قصة دارين لمكي، وشارك في بطولته مارك سترونج، وجاك جرايزر، وروس باتلر، وميشيل بورث، وآدم برودي، وميجان جود، وآشر أنجيل، ودجيمون هونسو.

وشهد العام 1939 أول ظهور لشخصية ”Shazam“ في القصص المصورة، من إنتاج شركة دي سي، وحمل حينها اسم ”كابتن مارفل“ ولكن دي سي اضطرت لتغيير اسمه إلى شازام لأن شركة مارفل كانت تمتلك حقوق اسم هذه الشخصية، ليتحول شازام إلى بطل مستقل عن الشخصيات المتعددة لكابتن مارفل.

وجسد الفن السابع شخصية شازام للمرة الأولى عام 1941، بالأبيض والأسود، بفيلم حمل عنوان ”Adventures of captain marvel“ ليغيب بعدها عن السينما لعقود، إلى أن أعلنت الشركة قبل عامين عن الفيلم الحالي.

وتجاوز الفيلم بعد افتتاح عرضه توقعات خبراء السينما، ليجمع 68 مليون دولار في أول يومين من عرضه فقط، وفي حال استمر نجاح العمل في تحقيق إيرادات عالية يُحتمَل أن يصبح ثالث أنجح فيلم أبطال خارقين تقدمه شركة دي سي، بعد فيلم ”Wonder Woman“ وفيلم ”Aquaman“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة