ثقافة

التجديد.. أبرز سمات فيلم الغموض والرعب الأمريكي "Velvet Buzzsaw"
تاريخ النشر: 18 فبراير 2019 13:13 GMT
تاريخ التحديث: 18 فبراير 2019 13:13 GMT

التجديد.. أبرز سمات فيلم الغموض والرعب الأمريكي "Velvet Buzzsaw"

تستقبل دور العرض السينمائية العالمية، حاليًا، فيلم الغموض والرعب الأمريكي (Velvet Buzzsaw)، الذي يتميز عن نتاج هوليوود في الأعوام الأخيرة بأنه مبتكر وخارج عن المألوف وبعيد عن التكرار أو الاقتباس من أعمال سبقته. وتدور أحداث الفيلم في أجواء الفن التشكيلي المعاصر في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية، في صالة فنية ضخمة تستقطب مشاهير الفن ومريديه. ويتطرق الفيلم لخفايا عالم الفن وطرق تقييم الأعمال الإبداعية، وآليات التمييز بين الفن القائم على الابتكار والفن التجاري، وجوانب التلاعب بالقيم الفنية، وعالم السماسرة وما يشوب عملهم من خداع ومادية. في بداية الفيلم تتفاجأ بطلته أثناء زيارتها للصالة، بجثة مؤسسها الفنان التشكيلي المتوحد، وتكتشف أثناء ذلك

+A -A
المصدر: مهند الحميدي - إرم نيوز

تستقبل دور العرض السينمائية العالمية، حاليًا، فيلم الغموض والرعب الأمريكي (Velvet Buzzsaw)، الذي يتميز عن نتاج هوليوود في الأعوام الأخيرة بأنه مبتكر وخارج عن المألوف وبعيد عن التكرار أو الاقتباس من أعمال سبقته.

وتدور أحداث الفيلم في أجواء الفن التشكيلي المعاصر في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية، في صالة فنية ضخمة تستقطب مشاهير الفن ومريديه.

ويتطرق الفيلم لخفايا عالم الفن وطرق تقييم الأعمال الإبداعية، وآليات التمييز بين الفن القائم على الابتكار والفن التجاري، وجوانب التلاعب بالقيم الفنية، وعالم السماسرة وما يشوب عملهم من خداع ومادية.

في بداية الفيلم تتفاجأ بطلته أثناء زيارتها للصالة، بجثة مؤسسها الفنان التشكيلي المتوحد، وتكتشف أثناء ذلك وصيته التي يطالب فيها بحرق وإتلاف أعماله الفنية.

ووسط حيرة البطلة وغموض الأحداث ينصحها صديقها الجديد وأحد أشهر نقاد الفن التشكيلي في لوس أنجلوس، بعدم إتلاف اللوحات؛ نظرًا لقيمتها الفنية الرفيعة؛ ما يدفعها للالتفاف على الوصية في محاولة للاستفادة المادية من النتاج الكبير للفنان الراحل.

ويدخل الفيلم مرحلة جديدة مع بدء التسويق للأعمال الفنية، ليتعرض من اقتنى اللوحات لكوارث غير متوقعة وأحداث مرعبة خيالية خارجة عن المألوف.

والفيلم من أحدث نتاجات شركة ”نتفليكس“، واتسم فريق العمل بالتناغم، إذ برزوا من خلال أعمال سينمائية سابقة نالت استحسان النقاد؛ وهم المخرج والكاتب دان جيلروي، الممثلون جيك جيلينهال، ورينيه روسو، وتوني كوليت، وزاوي أشتون، وتوم ستوريدج، وناتاليا داير، وديفد ديجز، وبيلي ماجنوسين، وجون مالكوفيتش. والموسيقى من تأليف ماركو بلترامي، وباك ساندرز، وبلغت كلفة إنتاج الفيلم 21 مليون دولار.

وتميزت قصة الفيلم بتماسك الحبكة، واحترام عقل المشاهد، بالإضافة لحالة الإشباع الفني للشخصيات، وقيام كل منها بدوره المحوري في بناء القصة.

وعلى الرغم من أن العمل يُصنَّف على أنه فيلم رعب، إلا أن مشاهد العنف لم تتماد بالقسوة، في محاولة ناجحة للمخرج بشد انتباه وتركيز المشاهد على الحدث الدرامي وتصاعد الأحداث، بعيدًا عن المشاهد المبتذلة، مع تمهيد منطقي لأحداث الرعب، بالغ فيها المخرج في بعض المواطن.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك