سينمائيون إيرانيون يطالبون روحاني برفع حظر السفر عن المخرج محمد رسول أوف – إرم نيوز‬‎

سينمائيون إيرانيون يطالبون روحاني برفع حظر السفر عن المخرج محمد رسول أوف

سينمائيون إيرانيون يطالبون روحاني برفع حظر السفر عن المخرج محمد رسول أوف

المصدر: إرم نيوز

بعث أكثر من 200 ممثل ومخرج سينمائي إيراني يوم السبت، رسالة إلى الرئيس حسن روحاني، يطالبونه برفع حظر السفر عن الممثل والمخرج البارز ”محمد رسول أوف“ الذي فاز بجائزة مهرجان كان السينمائي 2017 عن أحدث أفلامه ”رجل النزاهة“ الذي يركز على الفساد في إيران.

وقالت وسائل إعلام إيرانية، إن ”أكثر من 200 ممثل ومخرج سينمائي، بينهم المخرجون والممثلون البارزون، داريوش مهرجويي، ورخشان بني اعتماد، وهوشنج كلمكاني، وأصغر فرهادي، وليلى حاتمي، بعثوا رسالة للرئيس حسن روحاني، يطالبون برفع حظر السفر عن الممثل والمخرج محمد رسول أوف“.

وجاء في الرسالة إلى روحاني ”بما أنك الشخص المنفذ لدستور البلاد ولطالما شددت على مبدأ حكم الشعب وحقوق المواطنين، فنحن مجموعة من منتجي الأفلام وممثلين ومخرجين سينمائين، نطالبك في سياق الكرامة الإنسانية ووفق مبدأ المادة 23 من الدستور، ومن أجل حماية الحريات المدنية، برفع حظر السفر على الممثل والمخرج الشاب محمد رسول أوف“.

وصادرت السلطات الإيرانية جواز سفر رسول أوف بعد عودته إلى إيران في سبتمبر/ أيلول 2017 بعد فوزه بجائزة ”أون سيرتين ريجارد“ في مهرجان كان السينمائي لرجل النزاهة، ويركز الفيلم، الذي لم يحصل على تصريح للفحص في إيران، على الفساد في البلاد.

وتعرض رسول أوف للاستجواب لأكثر من أربع ساعات ونصف بعد اعتقاله، وقال ”في 3 أكتوبر / تشرين الأول، تم استجوابي لأكثر من أربع ساعات ونصف من قبل ثلاثة أفراد سألوني عن كل أفلامي، وخاصة فيلم رجل النزاهة والمخطوطات لا تحرق“، الذي يتعلق بالقتل الذي قامت به وزارة الاستخبارات الإيرانية في التسعينيات“.

وقال رسولوف، وهو يعطي المزيد من التفاصيل حول استجوابه من قبل المخابرات في الحرس الثوري الإيراني، ”كانوا غاضبين جدًا، وأصروا على أنني قد لطخت قيم الثورة 1979 في أفلامي“.

ووفي وقت سابق من عام 2010، ألقي القبض على رسول أوف بسبب ”دعاية ضد النظام“ وحكم عليه بالسجن لمدة ست سنوات، وانخفض في نهاية المطاف الحكم إلى سنة واحدة.

وفي عام 2013، صادرت السلطات جواز سفر رسول أوف لدى عودته إلى إيران، في ذلك الوقت، كان يشتبه في أن فيلمه ”المخطوطات لا تحرق“، الذي فاز بجائزة فيبرسي في كان، كان عاملًا في نقد الرقابة على النظام الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com