ماذا تفعل هذه الكلمات: آسف، سامحني، شكرًا، أحبك؟ – إرم نيوز‬‎

ماذا تفعل هذه الكلمات: آسف، سامحني، شكرًا، أحبك؟

ماذا تفعل هذه الكلمات: آسف، سامحني، شكرًا، أحبك؟

المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

هو’أوبونوبونو Ho’oponopono كلمة تعني ”جعل الشيء مستقيمًا“، أو“تصحيح“ أو ”تعديل“. 

اكتشاف طبي مثير 

يقول لوك بودان المختص في الطب البديل والعلاج بالطاقة ”قد يثير هذا الاسم الضحك، ومع ذلك فالأمر يتعلق مما لا شك فيه بأكثر الاكتشافات التي حققها الطب في العقود الأخيرة، إثارة للدهشة. فهو يتميز بآثار هائلة ولا جدال فيها للبشرية جمعاء.

هاواي البداية 

كانت البداية في مستشفى الدولة في جزيرة هاواي، مع الدكتور إيلياكالا هيو لين. كان يعمل في مركز الطب النفسي، حيث كان هناك قاعة جُمع فيها كل المرضى عقليًا والمجرمون والأشخاص الخطرون. وكان كل العاملين في مجال الرعاية الصحية يخشون هذه القاعة ولا يدخلونها إلا باتخاذ خطوات مهمة من أجل سلامتهم.

لهذا السبب لم يستطع الدكتور إيلياكالا هيو لين الدخول إلى القاعة لرؤية مرضاه. ولتعويض هذا العجز بدأ يدرس سجلاتهم. وفيما كان يفحص الملفات واحدًا واحدًا شرع، من خلال العمل على نفسه، يشتغل في الوقت نفسه على المشاكل التي يعاني منها مرضاه.

تعافي المرضى 

بدأ المرضى يتعافون تدريجيا. ”بعد بضعة أشهر، كل المرضى الذين كانوا مقيدين سُمح لهم بالتجول بحرية. أما الآخرون، الذين كانوا يخضعون لعلاج مكثف فقد تخلصوا من أدويتهم. 

وأما أولئك الذين لم يكن لديهم أي فرصة للخروج من أسرّتهم في المستشفى لفرط خطورتهم فقد أفرج عنهم وأصبحوا أحرارًا. 

وتغير الموظفون أيضا. وبدأوا يشعرون بالسعادة في الإقبال على العمل .

السر

ويشرح الدكتور لين سره قائلا: ”كنت ببساطة أعالج الجزء من نفسي الذي خلق هذه المشاكل“. ففي كل مرة كان يدرس فيها ملفًا بعينه من ملفات مرضاه كان يطلب المعذرة، ثم يقول: ”أنا آسف“، وينهي بعبارة: ”أنا أحبك“. 

نحن مسؤولون

بالنسبة للدكتور لين نحن نتحمل المسؤولية الكاملة لحياتنا، وهذا يعني أن كل شيء في حياتنا يقع على عاتقنا ومسؤوليتنا. وهكذا، بالمعنى الحرفي، يصبح العالم كله من صنع أيدينا وهو يفتح آفاقًا رائعة.

ويؤكد لوك بودان قائلا ”لذلك إذا أردنا تغيير أو تعديل أو تحسين العناصر التي لا نحبها في حياتنا، يجب علينا أن نفهم أولا، أننا نحن الذين خلقنا هذا الوضع. لكن لا يعني هذا أننا مذنبون ولكن مسؤولون فقط. 

التغيير نحو الأفضل 

ومع ذلك، إذا كنا نحن من خلق هذا الوضع، فنحن نستطيع أيضا أن نخلق الظروف اللازمة لكي يتغير كل شيء نحو الأفضل .

حسبنا لتحقيق هذه النتائج أن نشتغل كما قال الدكتور إيلياكالا هيو لين على الجزء من أنفسنا الذي خلق هذا الوضع.

عندئذ، من الضروري بعد أن نأسف ونطلب المعذرة : ”إني أعتذر“، ثم أن نرسل الكثير من الحب ”أنا أحبك“.

وعلينا أخيرا تكرار هذه العبارات مرارًا، لكي تُرسّخ فينا بعمق، وتشفي الجزء المريض فينا وهكذا ستختفي العناصر المرتبطة به، حتما.

”آسف، سامحني، شكرا، أحبك“

عن الكيفية التي يعمل هو’أوبونوبونو يقول لوك بودان :

أوّلا، عندما أجد نفسي أمام حالة غير سارة، أبدأ بالتذكر أنني صانع الحدث 100٪ ، وأن الآخرين لا ذنب لهم. 

فأنا لست ضحية، ولكني المحرّض بسبب أفكاري غير الصحيحة، ومن هنا علي أن أمحو ذلك. ثم أقول: ”آسف، سامحني، شكرا، أحبك“

”آسف“ لأني السبب في خلق هذا الحدث.

”سامحني “ لأني كنت السبب من حيث لا أدري

”شكرا“ للحياة التي كشفت لي عن هذه الذاكرة السيئة التي كانت في نفسي ولم أكن على علم بها.

”أحبك“. أنا أحب الحياة، ولكني على الخصوص أبعث الحب لهذه الذاكرة الخاطئة، وأرجو أن تمحى. 

ويمكننا أيضا أن نقول ”أنا أحب نفسي“ … لأن Ho’oponopono يستخدم طاقة الحب لتحقيق الشفاء.

من المثير للإعجاب عندما نبدأ في استخدام Ho’ponopono في حياتنا اليومية أن النتائج تصبح شبه فورية … أو على الأقل غالبًا ما تحدث سريعًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com