ثقافة

معرض القاهرة الدولي للكتاب 53 يبرز "هوية مصر" الثقافية
تاريخ النشر: 17 يناير 2022 19:07 GMT
تاريخ التحديث: 17 يناير 2022 20:50 GMT

معرض القاهرة الدولي للكتاب 53 يبرز "هوية مصر" الثقافية

ينطلق معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الثالثة والخمسين الأسبوع القادم، لينتظم بذلك في موعده السنوي المعتاد، بعدما أقيم استثنائيا العام الماضي في فصل الصيف؛

+A -A
المصدر: رويترز

ينطلق معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الثالثة والخمسين الأسبوع القادم، لينتظم بذلك في موعده السنوي المعتاد، بعدما أقيم استثنائيا العام الماضي في فصل الصيف؛ بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقالت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم، في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، إنه ”بعد عامين من جائحة كورونا يعود معرض القاهرة الدولي للكتاب ليقام في موعده الأصلي خلال شهر يناير من كل عام“.

وأضافت أن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي سيفتتح الدورة الجديدة للمعرض في مركز مصر للمعارض الدولية.

ويقام المعرض في الفترة من 26 كانون الثاني/يناير، إلى السابع من شباط/فبراير، بمشاركة 1073 ناشرا مصريا وعربيا وأجنبيا وتوكيلا من 51 دولة.

ويرفع المعرض في هذه الدورة شعار (هوية مصر.. الثقافة وسؤال المستقبل)، فيما اختير الكاتب الراحل يحيى حقي شخصية المعرض.

وقالت وزيرة الثقافة إنه لأول مرة سيشهد المعرض استخدام تقنية الصور المجسمة ”هولوجرام“ في استحضار شخصية يحيى حقي، ليتفاعل مع الجمهور ويجيب على أسئلتهم.

وأضافت أن هذه الدورة ستشهد أيضا استحداث جائزة أفضل ناشر عربي، مع زيادة قيمة الجوائز السنوية للمعرض إلى 40 ألف جنيه بدلا من 10 آلاف، في كل مجال من مجالات الرواية والقصة والشعر والترجمة.

وأشارت إلى أنه جرى تطوير المنصة الرقمية للمعرض التي أطلقت في الدورة الماضية، بحيث تتيح بيع الكتب عبر الإنترنت وخدمة التوصيل، بجانب إمكانية التجول افتراضيا في قاعات وأروقة المعرض وشراء بطاقات الدخول إلكترونيا.

وتحل اليونان ضيف شرف المعرض، بعدما تسببت الجائحة العالمية في إلغاء هذا التقليد بالدورة السابقة؛ بسبب قيود السفر، وإقامة جميع الفعاليات الثقافية للمعرض عبر الإنترنت.

وقال محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب إن معرض القاهرة الدولي للكتاب كان من المعارض العربية المعدودة التي استمرت رغم الجائحة، مما أسهم في دعم صناعة النشر خلال فترة غاية في الصعوبة.

وقال في المؤتمر الصحفي: ”صناعة النشر، وإن كان غير معترف بها في العالم العربي كصناعة، هي أكثر صناعة تضررت بسبب جائحة كورونا، وفق استبيان أجراه اتحاد الناشرين العرب“.

وأضاف أن ”الدورة الاستثنائية لمعرض القاهرة للكتاب في 2021 شجعت الكثير من المعارض العربية على العودة والانتظام في مواعيدها، مما أسهم في انتعاش صناعة النشر، وفي هذه الدورة الجديدة من المعرض يبلغ عدد الناشرين العرب ثلاثة أمثال المشاركين في الدورة السابقة“.

وأشار إلى أن اتحاد الناشرين العرب سيعقد جمعيته العمومية على هامش معرض القاهرة للكتاب في الثلاثين من كانون الثاني/يناير، والتي ستشهد انتخاب مجلس إدارة جديد للاتحاد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك