المصري سراج منير يدخل عالم رواية الخيال العلمي بثلاثية "نياندرتال"

المصري سراج منير يدخل عالم رواية ال...

#إرم_نيوز

المصدر: مهند الحميدي – إرم نيوز

أصدر الكاتب المصري سراج منير حديثًا، رواية ”نياندرتال- التجربة“؛ الجزء الأول من ثلاثية خيال علمي تتحدث عن تاريخٍ مُتخيَّل لإنسان نياندرتال، لا يشابه التاريخ المكتوب.

وتقوم ”ثلاثية نياندرتال“ على فكرة مفادها أن إنسان نياندرتال لم ينقرض، وإنما أنشأ حضارة في الأزمنة القديمة، وصلت درجة من التطور سمحت لهم بالهجرة من كوكب الأرض واستيطان كوكب آخر.

الجزء الأول من الثلاثية، يدور حول رجل وامرأة يُختطفان من الأرض، لإجراء تجارب عليهما، في جزيرة منعزلة في كوكب بعيد يعيش فيه إنسان نياندرتال.

وتتمحور التجربة عن الخيار الأصعب الذي نواجهه في واقعنا اليومي؛ الحرية أم الأمان، هل تقاتل من أجل حريتك أم تعيش سجينا لسنوات في مكان آمن ولديك أفضل وسائل الراحة.

ويقابل القارئ افتراضات عن سبب إجراء التجربة التي تريد بالأساس اكتشاف ما الذي يحول إنسانا عاديا إلى بطل لا يخاف، وكيف يمكن إخضاعه ثانية وجعله مجرد تابع مطيع.

وتكثر التكهنات عن أسباب التجربة، فيرى فريق أن الغرض منها انتقاء أفضل العينات البشرية لإنقاذ النياندرتال من الإنقراض بالتزاوج معهم.

ولكن أصحاب نظرية المؤامرة يرون أن النياندرتال ينوون احتلال البلد الذي أتي منه الرجل والمرأة، ويريدون معرفة الوسيلة المثلى للسيطرة عليهم.

يقول منير على لسان بطل روايته: ”لم أتحمل فكرة أن أكون فأر تجارب موضوعا في قفص، مقابل فكرة أن أكون أسدا يجربون قوة تحمله للأهوال. في الحالتَيْن حيوان يخضع لتجربة، لكن الحالة الثانية لم تكن مهينة لكرامتي، بل على العكس، كان إحساس التحدي شافيا لنواقص كثيرة داخلي“.

2020-05-111-22

ويضيف في موطن آخر: ”أخيرا خرجنا من الغابة المشتعلة للشاطئ، كانت الحيوانات هائمة وكأنها تتنفس الصعداء فرحة بنجاتها من النيران، يختلط المفترس منها بالعاشب دون أي محاولة للصيد أو العراك، كأنهم كانوا يعرفون أنهم معرضون معا لنفس البلاء أو كأن بينهم قانونا أخلاقيا يوجب السلام في هذه الأوقات؛ قانون لا يستطيع البشر اتباع مثله في أغلب الأحيان“.

الرواية ترسم صورة غير نمطية عن النياندرتال الذين نعرف أنهم كانوا يعيشون في الكهوف، فتظهرهم الرواية على أنهم أصحاب حضارة، ولديهم معتقدات دينية تحفزهم على العودة إلى كوكب الأرض، حيث عاش الأسلاف وحيث قداسة المكان حافز قد يكون ظاهريا يخفي دوافع أخرى مستترة؛ وهو ما سينكشف في الجزئَيْن التاليَيْن من الثلاثية.

وفي حديث خاص لـ“إرم نيوز“؛ قال منير، إن ”العالم الذي نعيش فيه يحفل بعديد من الصراعات والمآسي، سببها الأول هو عدم تقبل الإنسان لأخيه الإنسان، عند وجود اختلافات في العرق أو في المعتقدات. نرى جميعا الحروب في منطقتنا وهي حروب طائفية في أغلبها، ونرى صعود اليمين المتطرف الذي يرى أي جنس آخر من البشر هو أدنى مرتبة. تلك العوامل كلها حفزتني أن أنجز عملا روائيا كبيرا يتمحور حول فكرة قبول الآخر حتى لو كان ذلك الآخر جنسا مختلفا تماما يعيش في كوكب آخر“.

وأضاف: ”الجزء الأول بالذات يضيف فكرة أخرى، وهو الخيار الأصعب في ثورات الربيع العربي؛ الخيار بين الحرية والأمان، ثم هناك فكرة المقاومة وما يتبعها من صراعات أخلاقية بين الغاية النبيلة والوسائل التي قد يكون مشكوكا في أخلاقيتها أحيانا“.

وأوضح منير في حديثه لـ“إرم نيوز“: ”الرواية قد تبدو لأول وهلة موجهة لجمهور الشباب، لكنها ورغم وضعها في إطار الخيال العلمي وقالب تشويقي لكنها تناقش قضايا تهم الجميع وتعالج مسائل تدور في أذهان القراء جميعا، ولذلك الرواية خاصة والثلاثية بشكل عام، تستهدف جميع القراء من جمهور الرواية“.

وأضاف: ”بالنسبة لي هذه الرواية اتخذت منحى مختلفا، إذ إن الروايتَيْن السابقتَيْن لي كانتا في قالب اجتماعي رومانسي، أما على المستوى العام، حاولت أن أقدم أفكارا مهمة ورسالة تشغلني دوما في قالب مشوق لا يخلو من الرومانسية“.

رواية ”نياندرتال- التجربة“ من إصدارات دار الكتب ”خان“ للنشر والتوزيع، القاهرة عام 2020، وتقع في 258 صفحة من القطع المتوسط.

2020-05-43529329._SX318_

الكاتب في سطور

سراج منير، روائي مصري من مواليد مدينة كفر الشيخ بدلتا مصر، يبلغ من العمر 42 عاما. خريج كلية الطب في جامعة الأزهر، وحاصل على الماجستير ثم الدكتوراه في جراحة التجميل. يعمل حاليا محاضرا في قسم جراحة التجميل في كلية الطب في جامعة الأزهر.

سبق أن صدر للكاتب رواية ”سبعة زيرو“ عام 2015، ورواية ”ربيع الشتات“ عام 2019. وله كتابان في مجال الطب باللغة الإنجليزية. وفاز بجائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع عن مخطوطة روايته ”حكاية جديدة للأندلس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com