إمبراطورية الدم والمال من صقلية إلى نيويورك في كتاب "المافيا"‎‎

إمبراطورية الدم والمال من صقلية إلى...

المصدر: مهند الحميدي - إرم نيوز

يسلط الكاتبان المصريان، ضياء فتحي موسى، وعبد الرحمن فؤاد، الضوء على إمبراطورية الدم والمال من صقلية إلى نيويورك، في كتاب ”المافيا“ الذي أصدراه في العام 2020.

ويعرض الكِتاب، المراحل التي مرت بها المافيا الصقلية، منذ النشأة في جزيرة صقلية الإيطالية، إلى حين انتقالها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والعوامل التي أدت إلى تطورها، حتى أصبحت المنظمة الإجرامية الأقوى في العالم.

ويقدم الكِتاب بعض رموز المافيا، الذين تركوا بصمة في التاريخ، وبعض أحداثه المفصلية، إلى جانب رموز آخرين من منظمات المافيا العالمية الأخرى.

ويشرح الكتاب عن المافيا، واصفًا إياها بأنها ”جهاز قائم على الاستغلال ليس فقط، استغلال ضحاياه، ولكن أيضًا، استغلال أعضائه وجذبهم للعمل بشتى الطرق، مما يكسبه القدرة دائمًا على الاستمرار أو الظهور من جديد في أي وقت. والمافيا ليست مجموعة من القتلة أو لصوصًا فقط، فكل مجموعة تشكل مؤسسة بحد ذاتها، ولها قوانين وأصول، تتفوق على قوانين وتشريعات الحكومات، وتفوقها تنظيمًا وصرامة في كثير من الأحيان“.

وجاء في الكتاب: أن ”الحديث عن المافيا، قد يختلط به بعض الخرافات والأساطير، فلا أحد حتى فترة قريبة من الزمان، كان يعرف الكثير عن حقيقة المافيا، التي ظلت متجاهلة لفترة طويلة من الزمان، كأنها لا شيء؛ أي سراب وليس لها وجود، فبل إلقاء الضوء عليها في الآونة الأخيرة. وهناك عدد غير قليل من بعض المؤرخين، يذكر أنه لا توجد مافيا على الإطلاق، وهذا بالتأكيد اعتقاد خاطئ تمامًا، وعلى العكس من ذلك، يذكر بعض المعاصرين، أن المافيا قد انتهت ولم يعد لها وجود في عالمنا الحالي، وهذا القول أيضًا، لا يمكن إثبات صحته بصورة مؤكدة“.

وفي حديث خاص لـ“إرم نيوز“؛ قال الكاتب ضياء موسى، إن ”الحافز وراء تأليف الكتاب، هو قلة المصادر المكتوبة باللغة العربية التي تبحث في المافيا الصقلية، إذْ تحتاج المكتبة العربية لمزيد من الكتب في هذا الموضوع“.

وأضاف: ”للمافيا، وحكايتها، جمهور كبير، وكل طالب للمعرفة، هو واحد من جمهورها، لأنها مزج من الجريمة والسياسة والتاريخ وغير ذلك“.

2020-05-15-1

وأوضح في حديثه لـ“إرم نيوز“ أن ”المصادر التي اعتمدنا عليها في تأليف الكتاب شملت قائمة طويلة؛ منها كتاب (المافيا قتلت الرئيس كندي) للكاتب، ديفيد آي شايم، وكتاب (العرب في صقلية) لإحسان عباس، و(كوسا نوسترا تاريخ المافيا الصقلية) لجوهان ديك، و(المافيا الأمريكية) لتوماس روبيتو، و(مافيا إخفاء الأموال المنهوبة) لنيكولاس شاكسون، و(المافيا صناعة الخوف) لجاك دوسان فكتور، و(أخوية الدم) لجوهان دايك“.

وأضاف: ”نحن هنا نحاول دراسة وتحليل تاريخ المافيا، حتى يساعدنا في فهم الكثير من أساليب العنف والترهيب الحديثة، خاصة في الدول المتخلفة التي تبنّت الأفكار المافيوية ومبادءها. سنتتبع خطى تلك المنظمة الرهيبة منذ ولادتها ونشأتها في جزيرة صقلية، قبل أكثر من قرن ونصف، مرورًا برحلتها وصيرورتها في بقية أنحاء العالم، خصوصًا الولايات المتحدة الأمريكية، وسنتعرف على طقوس وتقاليد وقوانين المافيا، كذلك سنتطرق لسيرة أقوى الزعماء وأشهر العائلات، ونعرض بعض تفاصيل أبشع المجازر والحروب، وسنشرح أسلوب عمل المافيا وطرق كسبها غير المشروع للمال المظلم“.

كتاب ”المافيا“ من إصدارات دار الكتاب العربي للدراسات والنشر والتوزيع، الطبعة الأولى صدرت في يناير/كانون الثاني 2020، ويقع في 192 صفحة من القطع المتوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com