”يخرج مرتجفًا من أعماقه“.. تجريب لا محدود للأفكار في شعر آلاء حسانين – إرم نيوز‬‎

”يخرج مرتجفًا من أعماقه“.. تجريب لا محدود للأفكار في شعر آلاء حسانين

”يخرج مرتجفًا من أعماقه“.. تجريب لا محدود للأفكار في شعر آلاء حسانين

المصدر: حسام معروف - إرم نيوز

تقدم الشاعرة المصرية آلاء حسانين عبر مجموعتها الشعرية ”يخرج مرتجفًا من أعماقه“ الصادرة عن دار المتوسط 2018، القصائد بطريقة تجريبية مغايرة من حيث الموضوعات والطريقة والأسلوب الشعري. كما يتحقق في نص الشاعرة المصرية ما يمكن تسميته ”رجفة الشعر“ بما تحدثه من أثر على العين، والجلد، والإحساس.

ولا يخفى العمق والإلمام المتجسدان في شعرها، لأن ما يخرج من باطن الشاعرة يبدو مثل جنين يغادر رحم أمه بالصراخ والبكاء، مشعرًا العالم بتواجده، وذلك من أهم صفات الشعر.

تمدد وانكماش

وتكبر لغة آلاء حسانين كلما تعمقت فيها، فهي تنتهج من خلال براعتها في التقاط اللفظ الشعري، نهجًا سمته الاختلاف عن المألوف والشائع، وتبذل طاقة الشعر كلها، لتحدث الدهشة.

وتجرّب حسانين نفسها مع الأشياء، فتتمدد ككل شيء يكون حولنا، كما الوهم مثلًا، وهو أكبر هِبات الشعر.

وتقول حسانين ”كنت أكبر وحدي، كظل يتمدد على حائط ”، وما الذي يتمدد أو ينكمش على الحائط سوى المتحركات، والمتخفيات، والأوهام؟

إن الجنون الملاصق للشاعر، هو المرض الجمالي، الذي يعتبر للشاعر هويته الخاصة. تلك الميزة التي يتفوق من خلالها على العاديين من حوله. وهكذا هي لغة آلاء حسانين، فإنها تقفز لتعلو فوق ذاتها، وفوق الشائع الميت من حولها، من خلال حالة الاعتصار، فتقول ”منذ تسعة عشر عامًا، وقلبي يتلوى مثل مريض بالصرع“. وتعترض كثيرًا حسانين في شعرها على القالب الاجتماعي الذي يحد من حجم الحلم، ليضعه تحت الأقدام مختنقًا، قريبًا من الموت، ويبدو ذلك جليًا من خلال تكرارها ”لا تقتلوني، لا تدقوا قلبي، لا أريدك….“ في أماكن مختلفة في شٖعرها.

وتفند حسانين المشاعر الإنسانية المعتمة في قصائدها، حيث الخوف والتخلي، وحالة الانتزاع، فتقول ”لماذا حين أحب شيئًا، أسعى للتخلص منه؟“، وتقول أيضًا ”الناس الذين أعرفهم يترسبون داخلي“.  وفعل الترسب هو فعل الموت والانطمار.

وتعبر حسانين عن غصة الإنسان في ممره الضيق، بقولها: إن ”الإنسان يموت في نهاية المطاف، من تراكم الأيام التي ابتلعها“، أوليست التفاصيل التي تتمركز في عمق الإنسان ومن حوله، هي المأساة التي تدعو للتأمل؟

تجريب

وعن العطب الذي أصاب العالم من حولها تقول حسانين ”أنا الشخص الوحيد في هذا العالم، والناس كلهم محض أشياء، أتخيلها“. وكأنها تمحو بذلك الذاكرة الجمعية التي تضمن استمرار المعمورة. و تكمل طريق الإحساس بالعطب، بقولها ”كل شيء يبدو معتمًا، كما لو أن في الأمر مزحة ما!“. وتقول أيضًا ”اضرب عميقًا في قلبي، اقطع جذر هذا الحزن“. إنها دعوة هي تعرف أنها لن تصل، لذلك نراها بعد ذلك تجعل الموتى في رأسها، يقتلون أعضاءهم، ويزرعونها، ظلالًا سوداء.

حياة مثقوبة

إن قيمة الشعر الجمالية في لغة الشاعر، تكمن في ندرة  الأماكن التي يأتي منها، وحسانين تأتي من العالم السفلي تارة فتقول ”لا أحد علم الجثث كيف تفتح أبواب المشارح، كيف تقف على قدمين، وكيف تختفي في العتمة“، وتأتي من البحر تارة أخرى، فتقول: حياتنا مثقوبة لا تبحر“، وتأتي من عمقها مرتجفة، فتقول ”الدم الذي يتخثر في عروقنا؛ من اليأس“.

اختناق

إن الزمن في شعر آلاء حسانين، يبدو بالقتامة نفسها، فهي لا تقيم في ضوء أبدًا، ولطالما يرن صوت حياتها القديمة في ذاكرتها. وما يؤرقها، هو أنها لا تعرف بعد، كيف ستأخذ جسدها معها، ذلك الذي تكاثرت فيه الأحزان والخيبات. أما مستقبلها، فهي تعتبره دخولًا صعبًا، كمن يدخل غرفة ممتلئة بكل أنواع الغبار.

ويبدو جسد الحاضر في شعر حسانين حزينًا، فيتمثل في أنها تجد جثة شخص تستريح على الكنبة، وتظن أنها جثتها. ذلك الخيال المرهق، الذي تكرر في مواطن عديدة في شعر حسانين، يدلل على كم العبء الذي تحمله، مثل صندوق خشبي تكدست فيه الأحزان، وبعد قليل سيصير تابوتًا.

وتستمر حسانين في فكرتها عن خراب وانتهاء العالم، بقولها: إنه ”العالم ينتهى، ولا يصفق أحد“. وتواصل بسخرية فضح الزيف الإنساني ”ينطلق سهوًا أحد أطفالنا المكومين خلف الستار، راكضًا خلف حشرة، أو قط برّي، وهكذا، يا للأسف، سيظهر بشاعته أمام الكاميرا، وسيفسد على العالم الأنيق، حفلته“.

القلق الوجودي

وتلتقط حسانين السر في الركض الإنساني المستمر، وترصد حركة المشاعر بتشابكاتها، فتتحدث عن خوف الإنسان من النسيان الأبدي، وكيف يكون الدافع للبقاء والكينونة، هو قلق لا أكثر، أو خوف من المسح النهائي من ذاكرة البشر ”الذي يدفع الإنسان لأن يصير نبيًا، أو شاعرًا، أو حتى قاتلًا مأجورًا، أو …. هو القلق من ألا يتذكره أحد“، إنها صرخة وجودية تفضحها حسانين بشعرها.

انزياح

استطاعت حسانين الوصول إلى عمق الحس الإنساني من خلال اختياراتها، وطريقة مخاطبتها للذات. وتبدو دائمًا وبطريقة غريبة، كأنها تخفي شيئًا، بالرغم من أنها تفتح يديها الاثنتين! فلها قدرة اللعب بالتراكيب، كما لو أنها تقدم عرضًا مسرحيًا بعرائس سوداء.

لقد أحدثت الشاعرة المصرية حسانين انزياحًا لغويًا محببًا في شعرها، بذلك الخيال الشعري المتصل بعمقها المرتجف. كما أثارت غموضًا في تكوينها الشعري، محفزًا على البحث عن الجمال.  وتتميز حسانين في أفكارها، فتُعدُّ رسمًا بيانيًا مغايرًا، وكأنها تضع الكلمات في مكان لم تطأه من قبل. ويتكثف في شعرها الصراخ، بتناول الوجود، والتناقضات، والمعاناة، والزمن، وتحجيم المرأة، والطبقية في مجتمعات تحارب أفكارًا غير اعتيادية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com