باحث فلسطيني ينشر وثائق جديدة عن أبي خليل القباني مؤسس المسرح السوري

باحث فلسطيني ينشر وثائق جديدة عن أبي خليل القباني مؤسس المسرح السوري

المصدر: مهند الحميدي - إرم نيوز

أصدر الباحث الفلسطيني السوري تيسير خلف، كتابًا جديدًا نشر فيه وثائق غير معروفة من قبل عن تفاصيل ومعاناة مؤسس المسرح السوري أبو خليل القباني، في دمشق أواخر القرن التاسع عشر.

ويحمل الكتاب الجديد عنوان ”وقائع مسرح أبي خليل القباني في دمشق“ كتوثيق لسيرة حياة أحد أهم رواد المسرح العربي، ويقع في 336 صفحة من القطع المتوسط.

ويرى نقاد في الكتاب الجديد مبادرة مفيدة، تمكن كاتبه من الوصول إلى مصادر ومراجع مهمة، لم يسبقه إليها أحد، على الرغم من تعدد الدراسات عن القباني على مدى قرن ونصف القرن، مستعينًا بوثائق مجهولة وأخبار صحفية معاصرة للأحداث ومذكرات ويوميات لرحالة ومستشرقين لم يستخدمها أي باحث من قبل.

ويتحدث الكتاب عن نشاط القباني المسرحي، داخل سوريا قبل هجرته إلى مصر، مع تحري الدقة والموضوعية، ليشكل الكتاب مرجعًا جديدًا يسهم في إثراء المكتبة العربية، ومرجعًا للباحثين والمتخصصين.

ويضم الكتاب صورًا ووثائق تنشر لأول مرة، مُركزًا على أحداث وحقائق تاريخية من خلال استخدام الكاتب لأدواته البحثية المعتمدة على الوثائق وأقوال الصحف.

ويتطرق الكتاب أيضًا للحياة السياسية والاجتماعية في دمشق، أواخر القرن التاسع عشر؛ وقسَّمه الكاتب إلى مقدمة وتمهيد و19 فصلًا، وملاحق تضم مجموعة من النصوص ومواد الصحف، ونصوص من الوثائق العثمانية، والرسائل والبرقيات، وملحقٍ للصور، ومرجع للأسماء ومختلف المراجع العربية والأجنبية من كتب وجرائد ودوريات ومجلات اعتمد عليها الكاتب.

ويحتوي الكتاب أيضًا على جدول يفصّل مسرحيات القباني، مرتبة وفق تسلسل أعوام عرضها، وقائمة لمسرح القباني في الكتاب السنوي الرسمي لولاية سوريا، وآخر لمسارح القباني في دمشق.

وحاول خلف إطلاعنا على السياق التاريخي الذي عاش فيه القباني، والتحولات الكبرى في عموم المنطقة، في الفصل الأول من الكتاب الذي حمل عنوان ”القباني وعصره ووثائقه“.

وفي الفصل الثاني تحدث عن نشأة القباني وعائلته وظروف دراسته وتمرده، وسلط في الفصل الثالث الضوء على دار المسرح العربي في العام 1875، وفقًا لوثيقةٍ أتت على ذكر مسرح عربي في دمشق، في تلك الحقبة المبكرة، وتتوالى الفصول لتتوقف على تفاصيل تحولات تلك المرحلة الدمشقية؛ من تأسيس مسرحٍ جديد إلى إغلاقه، وثورة الدمشقيين، وصولًا إلى أضواء جديدة على المرحلة المصرية ومرحلة بيروت المجهولة ومعرض شيكاغو الذي شارك فيه القباني، ثم عودته الأخيرة إلى دمشق، ورسالة القباني المسرحية.

عن الكاتب

تيسير خلف؛ روائي وباحث فلسطيني سوري، يبلغ من العمر 52 عامًا، صدر له مجموعة مؤلفات أدبية وبحثية؛ منها مجموعة قصصية بعنوان ”قطط أخرى“ عام 1993، ورواية ”دفاتر الكتف المائلة“ عام 1996، وكتاب ”موسوعة رحلات العرب والمسلمين إلى فلسطين“ عام 2009، ورواية ”موفيولا“ عام 2013، ورواية ”مذبحة الفلاسفة“ عام 2016، ورواية ”عصافير داروين“ عام 2018.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة