بعد أسبوع من افتتاحه.. كثافة في الزوار وكساد في المبيعات بمعرض القاهرة للكتاب

بعد أسبوع من افتتاحه.. كثافة في الزوار وكساد في المبيعات بمعرض القاهرة للكتاب

المصدر: أحمد الجارحي- إرم نيوز

بعد أسبوع من انطلاق معرض القاهرة الدولي للكتاب في نسخته الـ49، شهدت أروقته كثافة كبيرة في عدد الزائرين في مقابل كساد ملحوظ وركود في حركة البيع، بسبب الظروف الاقتصادية التي تشهدها البلاد في الفترة الأخيرة، بحسب ناشرين.

وكانت فعاليات المعرض بدأت في الـ27 من كانون الثاني/يناير الماضي وتستمر حتى الـ10 من شباط/فبراير الجاري.

ظروف اقتصادية

يقول رئيس تحرير كتاب الجمهورية، الكاتب وليد البلاسي، إن المعرض حافل بالعديد من الإصدارات وبالحضور الجماهيري، لافتًا إلى أن هذا مؤشر على وعي الجمهور العربي بأهمية دور الكتاب المطبوع في التنوير والارتقاء الثقافي بالفرد، غير أنه أكد أن حركة البيع مازالت بطيئة.

وأرجع البلاسي ركود حركة البيع للظروف الاقتصادية قائلًا: ”أتصور أن السبب في ركود حركة البيع هو الظروف الاقتصادية، حيث ارتفعت أسعار الكتب بشكل كبير في السنوات الأخيرة بسبب ارتفاع سعر الدولار وغلاء الورق والأحبار اللازمة للطباعة“.

أحكام مستعجلة

في المقابل، رفض رئيس الهيئة العامة المصرية للكتاب، هيثم الحاج، الاعتراف بوجود ركود في حركة البيع، قائلًا، في تصريح لـ“إرم نيوز“: ”أرفض الاستعجال في الأحكام، فقد بلغ عدد زائري معرض القاهرة الدولي للكتاب حتى الآن 2 مليون زائر، ومن الصعب الحكم على المعرض ومعدل الشراء والمهرجان لم ينته، فأبواب المهرجان تغلق في الـ10 من شباط/فبراير الجاري، وأغلب الجمهور المصري يفضل الاطلاع ثم الشراء لذا تتكرر الزيارات، وعن نفسي أعتبر الإقبال الجماهيري الكبير دليل نجاح وليس دليل إدانة أو ركود“.

تنظيم جيد

بدوره قال رئيس اتحاد الناشرين العرب، محمد رشاد: ”حتى هذه اللحظة لم نتلق أي شكاوى من الناشرين العرب، وهذا دليل قوي على التنظيم الجيد والإقبال الجماهيري الواضح، ولكن حركة بيع الكتب ربما يشوبها الركود بسبب ارتفاع أسعار الكتب، وهذا أمر طبيعي لأن أسعار لوازم الطباعة ارتفعت بشكل كبير، خاصة بعد تعويم الجنيه وارتفاع سعر الدولار، والغلاء ألقى بظلاله على حركة البيع داخل المعرض وهذا أمر متوقع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com