عاشق اللغات.. مزارع إيطالي يتقن التحدث بـ100 لغة منقرضة (فيديو)

عاشق اللغات.. مزارع إيطالي يتقن التحدث بـ100 لغة منقرضة (فيديو)

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

على الرغم من أنه لم يفهم معاني ودلالات اللغة، لكن كان المواطن الإيطالي ريكاردو بيرتاني مفتوناً بها، حيث بدأ الاستعلام عن المؤلفين مثل ليف تولستوي، وقراءة أعمالهم باللغة الإيطالية، ومن ثم استخدام كتاب قواعد اللغة الروسية لتعلم اللغة الأصلية التي كتبت بها تلك الكتب.

ولسبب ما انجذب بيرتاني إلى البلدان الشرقية مثل روسيا وأوكرانيا، فضلا عن شعوب سيبيريا التي تشمل منغوليا والأسكيمو، وعلى مدار 18 عاما لم يفعل شيئاً سوى ترجمة كل ما وجده من كتب من تلك البلدان، حيث وجد نفسه منجذباً للغات النادرة والمنقرضة.

وحسب مجلة ”أوديتي“ الإيطالية، غادر المواطن الإيطالي ريكاردو بيرتاني الذي يبلغ من العمر 86 عاما، مقاعد الدراسة في صغره لأنها كانت تعيقه عن أموره المهمة التي كان متحمساً لها أكثر، وهي القراءة وتعلم اللغات، حسب تعبيره.

وعلى الرغم من بداية بيرتاني في عشق اللغات بالروسية والأوكرانية، إلا أن هذا العشق امتد في نهاية المطاف إلى أكثر من 100 لغة نادرة من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك لغات الإسكيمو والياقوت اليوقاغاير والروتول والأتروسكان والبروسية والباسك والمنغولية وغيرها الكثير.

ولد بيرتاني لعائلة تعمل في الزراعة بمستوطنة صغيرة تدعى كاربارا في إيطاليا، حيث ترك دراسته بعد المرحلة الابتدائية وكرس حياته لترجمة وتوثيق أكثر من 100 لغة منقرضة ونادرة.

بدأ بيرتاني بالعمل في الحقول مثل معظم الرجال في قريته، لكن سرعان ما أدرك أنه لم يكن ميالاً للزراعة، فبدأ التركيز أكثر على الأمور التي كان متحمساً لها، وهي القراءة وتعلم اللغات.

ووفقا للمجلة الإيطالية، فقد كان والد بيرتاني عضوا في الحزب الشيوعي وعمدة القرية السابق، لذلك كانت معظم الكتب في منزله مجلدات روسية.

كان لدى بيرتاني جدول دراسة فريد من نوعه، فمنذ أن كان صبياً أحب ساعات الفجر، حيث كان يستيقظ الساعة الثانية بعد منتصف الليل وينتظر شروق الشمس.

ووفقا لمجلة ”أوديتي“، فقد عبر بيرتاني عن تلك الأيام قائلا ”وجدت عقلي يعمل بشكل أفضل، فبدأت أمضي الوقت بالدراسة، ومع تقدمي في السن أصبح هذا الجدول الزمني صعباً للغاية، لكن حتى بعد بلوغي 86 عاماً من العمر، ما أزال أستيقظ في الخامسة صباحًا لمشاهدة شروق الشمس ودراسة اللغات“.

أكثر الأمور روعة في هذه قصة الإيطالي بيرتاني، هو أنها موثقة بالكامل، فعلى مدار 70 عاماً قام بيرتاني بتسجيل دراسته في أكثر من 1000 دفتر مليئة بالترجمات والتفسيرات والإرشادات النطقية لآلاف الكلمات من اللغات المختلفة.

وبالرغم من شهرة بيرتاني في إتقان أكثر من 100 لغة نادرة ومنقرضة بين علماء اللغات في جميع أنحاء العالم، إلا أنه يرفض قبول دعوات للحديث عن تجربته في دول مثل روسيا وبلغاريا.

اللافت والمثير للاهتمام، أن بيرتاني ورغم إجادته وإتقانه للتحدث بـ100 لغة قديمة ونادرة، إلا أنه لا يتحدث الإنجليزية أو الألمانية أو غيرها من اللغات الحديثة، فهو يركز على اللغات النادرة فقط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة