”أغنية هادئة“ للمغربية ليلى سليماني تتوج بـجائزة ”غونكور“

”أغنية هادئة“ للمغربية ليلى سليماني تتوج بـجائزة ”غونكور“

المصدر: إرم نيوز ـ خاص

نالت الروائية المغربية ليلى سليماني، الخميس، جائزة غونكور، التي تعد الجائزة الفرنسية الأدبية الأرفع، عن روايتها ”أغنية هادئة“.

تبلغ سليماني 35 عاما، وهي بفوزها بهذه الجائزة المرموقة، تنضم إلى النادي الضيق للنساء الفائزات بجائزة غونكور، إذ أن أربع كاتبات فقط فزن بها في السنوات العشرين الأخيرة.

وكان موقع ”إرم نيوز“، نشر موضوعا، قبل أسبوعين، بعنوان ( “أغنية هادئة”.. هل تقطف الرواية الثانية للمغربية ليلى سليماني جائزة “غونكور”؟) تناول أحداث الرواية، وفرص الكاتبة المغربية في الفوز بالجائزة.

وتسجل هذه الرواية، وهي الثانية للكاتبة، مبيعات مرتفعة في المكتبات، وهي تروي قصة جريمة قتل طفلين على يد مربيتهما، وتتطرق كذلك إلى العلاقات الاجتماعية القائمة على السيطرة والبؤس.

وتثير الروائية المغربية الشابة، المقيمة في فرنسا، الجدل والاهتمام بما تكتبه، لاسيما بعد باكورتها الروائية ”في حديقة الغول“.

ولدت سليماني العام 1981 في مدينة ”الرباط“، لوالدة مختلطة الأصول (الجزائر والألزاس الفرنسية) تعد من أوائل النساء الطبيبات في المغرب، ووالد مغربي ينحدر من مدينة فاس، توفي العام 2004، كان رجل اقتصاد حمل حقيبة كاتب للدولة في الشؤون الاقتصادية في سبعينيات القرن الماضي.

واستطاعت الكاتبة المغربية، وعبر روايتها الأولى ”في حديقة الغول“، أن تجعل المشهد الروائي الفرنسي يلتفت إليها، وأن تكشف له وبجرأة كبيرة، ما يدور داخل عقلية المرأة العربية، بشأن أكثر التابوهات المحرمة في العالم العربي، وهو ”إدمان الجنس“ كفعل وممارسة، في حد ذاته.

وبالأسلوب الجريء ذاته صاغت ليلى سليماني ”أغنيتها الهادئة“ لتنتزع جائزة أدبية ستعطي، فضلًا عن الجانب المعنوي، دفعًا تجاريًا كبيرًا لدور النشر، إذ أن الكتاب الفائز بهذا التكريم يباع بأكثر من 345 ألف نسخة في المعدل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com