معرض اسطنبول الدولي للكتاب ينعش سوق الكتب العربية في تركيا

معرض اسطنبول الدولي للكتاب ينعش سوق الكتب العربية في تركيا

المصدر: مهند الحميدي - إرم نيوز

ساهم وجود أكثر من 3 ملايين لاجئ سوري وعراقي بالإضافة إلى الآلاف من الجاليات العربية من دول الخليج ومصر والمغرب العربي واليمن في الأراضي التركية ، بازدهار سوق الكتاب العربي، الذي أثبت حضورًا في الكثير من الفعاليات والمعارض، أو على مستوى المكتبات الخاصة.

وتشارك العديد من دور النشر العربية، في الدورة الـ35 لمعرض اسطنبول الدولي للكتاب، الذي يفتتح فعالياته، اليوم الأربعاء، برعاية اتحاد الناشرين الأتراك، ويستمر حتى 20 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

ويضم المعرض الذي يحمل اسم ”الفلسفة والإنسان“ لهذا العام 800 دار نشر، وتتخلل فعالياته أنشطة ثقافية ومحاضرات وأمسيات شعرية وأنشطة للأطفال.

وسبق أن نظم الاتحاد في اسطنبول، كبرى المدن التركية، في تموز/يوليو الماضي، معرض اسطنبول الدولي للكتاب العربي، بمشاركة 170 دار نشر من 15 دولة عربية، وضم 50 ألف عنوان، بمعدل مبيعات بلغت 60% من الكتب التي تم إدخالها لتركيا.

وتعتبر كتب الفقه والتاريخ والآداب، بالإضافة إلى كتب الأطفال، أكثر الكتب تداولًا بين الرواد العرب لمعارض الكتب المقامة في تركيا.

وفي ظل تنامي الطلب على الكتب العربية، لم يقتصر الترويج لها على الفعاليات الرسمية، التي ترعاها الدولة التركية، إذ يعمل لاجئون سوريون على تنظيم معارض خاصة، وسبق أن أقام مجموعة من الشباب السوري، سلسلة من المعارض للكتاب العربي، في مدن عنتاب، وأنطاكيا، ومرسين، غرب الجمهورية التركية، منذ أواخر العام 2014، ضمن مشروع أول مكتبة للكتب العربية تحمل اسم ”ضاد“.

وضمت المعارض التي هدفت إلى تزويد تجمعات السوريين في تركيا بالدرجة الأولى، بالكتب العربية المتنوعة، كتبًا عن التراث الإسلامي، وأدب السجون، والروايات العربية والمترجمة، والكتب التاريخية، وكتب الإدارة، وقصص الأطفال، والكتب الفكرية، والكتب السياسية.

وتحظى مشاركات الكتب العربية في المعارض المقامة في تركيا بإقبال لافت؛ وبشكل خاص من قبل ممثلي المدارس والمؤسسات التعليمية التركية المهتمة بتدريس اللغة العربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com