الأدب أم الحياة؟.. روائي أمريكي يحل اللّغز المحيّر (صور)

الأدب أم الحياة؟.. روائي أمريكي يحل اللّغز المحيّر (صور)

المصدر: مصطفى البو - إرم نيوز

في حدث فريد من نوعه، غامر كاتب روائي أمريكي بحياته حين اقتحم منزلا يحترق لإنقاذ روايتين أدبيتين من تأليفه، وسط ذهول رجال الإطفاء من تصرّف الرجل الغريب.

وقالت صحيفة ”الديلي ميل“ البريطانية إن جيديون هودج كان يهدف لإنقاذ حاسوبه اللوحي الذي يحتفظ عليه بالروايتين، إذ لم يأبه بتصاعد سحب الدخان التي تشاهد من مسافة أميال.

38681FAB00000578-3791813-image-a-60_1474035289712.jpg

ولم يعر هودج، الذي يصف نفسه بالكاتب المسرحي والروائي و الممثل، صيحات وتحذيرات الإطفائيين أي اهتمام، وهرع إلى المبنى وسط النيران التي استغرق إخمادها أكثر من ساعتين، بعد عملية الإنقاذ الخطيرة.

وبرّر هودج البالغ من العمر 35 عاما إقدامه على ”الانتحار من أجل الأدب“، بالقول ”إن الروايتين هما باكورة أعمالي وحصيلة عمل حياتي“.

38681FB500000578-3791813-image-a-58_1474035197222.jpg

وأضاف هودج في تصريحاته للصحيفة ”يعلم من يبدع فنا أن لا فرصة لاستبداله حين يضيع فهو عمل حياة كاملة“، وتابع قائلا ”بغض النظر عن حالتي الجيدة ساعتها إلا أني لم أفكر أو أفزع، دخلت وأمسكت الحاسوب“.

Writer and actor Gideon Hodge , front left, speaks with a fire official after running into his burning home to save his laptop, Thursday, Sept. 15, 2016, in New Orleans, La. Hodge rushed into the structure – past firefighters yelling at him to stop – to grab his laptop, which he said had two completed novels on it. (Matthew Hinton/The Advocate via AP)

وعثر الكاتب المهووس بالأدب، في النهاية، على حاسوبه سليمًا.

38680B0D00000578-3791813-image-a-59_1474035258569.jpg

ويُعتقد أن الحريق، الذي تطلب التغلب عليه 67 من رجال الإطفاء، قد اندلع أولا في منزل مهجور مجاور قبل أن يتحول لمنزل هودج، الذي كان يعمل عندما اتصلت به خطيبته وأعلمته بالحريق ليعود مسرعًا، ويرى النيران تشتعل في بيته.

38681FF900000578-3791813-image-a-56_1474035052102.jpg

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com