9 طرق تخلصك من هيمنة الإيجو وأوهامه

9 طرق تخلصك من هيمنة الإيجو وأوهامه

الإيجو EGO (الأنا) بالتأكيد يمكن أن يدفعك نحو النجاح لكن في الوقت نفسه لا يجعل منك رجلا عظيما.

المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

لا شك أن النتائج الكبرى ممتعة جدا، تنتظرها بقوة وتستقبلها استقبالا حسنا، ولكنها لا تدعمك. بل قل إن كل نجاح العالم لا يسندك.

 

مال العالم لا يسعدك

كل مال العالم طيب جدا، ولكن لا يمكنك شراء السعادة به، فالنجاح ليس له أي علاقة مع قصة خارجة عن ذاتك.

الإيجو يعوقنا

جميعنا سمعنا الكثير أو القليل عن الإيجو الذي يعوقنا، والذي يؤخر تطورنا النفسي والروحي. تُرى، ما هو الإيجو بالضبط؟

التعريف الفلسفي

يُعرّف الفلاسفة الإيجو بالقول إنه ما يعادل الوعي في علم النفس. فالإيجو هو الـ ”أنا“ الذي يبث المعلومات، ويعالجها ويستقبلها.

تعريف نيتشه

قال نيتشه: ”لا أحد يجهل أن الوعي هو فقط جزء صغير من أنفسنا“.

التعريف النفسي

بحسب تعريف قاموس علم النفس الإيجو يعني الجزء من شخصيتنا المكلف بمهمة تحقيق التوازن بين القوى المختلفة التي تواجِهها نفسية الفرد. 

التعريف الروحي

بالنسبة للعديد من رواد التيار الروحي، الإيجو هو التمثيل الخاطئ الذي نصنعه لأنفسنا.

لسنا ”مركز العالم“

بالنسبة للبوذيين، ليس الإيجو سوى بناء عقلي، وهو الوهم الذي يمنعنا من التحرر من أوهامنا، ويدفعنا إلى الشعور الواهم بأننا ”مركز العالم“.

أنت لست أنت 

الإيجو، هل هو نحن حقا؟ وأين يقع؟ في الذراعين أم الساقين، في الروح أم في القلب؟ 

أنت لسَت الإيجو. أنت لست هذا القلق الذي يسكنك، لستَ هذا الكائن المحدود الذي تعتقد أنه يمثلك. 

أنت شخص استثنائي. لكنك ببساطة لم تَعِ بعدُ أنك حقا شخص استثنائي.

في الواقع، معظم الناس يعتقدون أن صورتهم عن أنفسهم، الصورة التي بنوها من الصفر، هي صورتهم الحقيقية، وأنها تمثل طبيعتهم الحقيقية. 

رؤية ثنائية

لا يوجد أنت والآخرون. أنت والكون. أنت والعالم. 

أنت جزء، ونحن جميعنا جزء من كلٍّ عظيم.

كلنا جزء من كل 

نحن جزء من مجموعة رائعة. نحن واحدة من خلايا الكون. نحن متشاركون متفاعلون، كل جزء منا ببقية أجزاء الكون. 

وبطرد الأفكار التي يهيمن عليها الإيجو ستشعر بالصلة القوية والعميقة التي توحدك بجميع الآخرين، وحتى بالكون كله.

كيف ”تقلص“ نفوذ الإيجو عليك 

قبل أن تحصل على ثقة كاملة في الكون، وأن تترك الإيجو جانبا، وأن تستسلم لطاقات الكون ابدأ أوّلا بكبح الإيجو، والحد من هيمنته عليك.

ثمِّنْ وتمتع بما تفعله، لدواعي السرور بما تفعله، ولِما تجلبه للآخرين. لكن كفَّ عن تقمص حيازاتك، وألقابك، وممتلكاتك، ومهنتك، وشهاداتك، وإنجازاتك.

أنت لا تملك شيئًا

قدّْر وثمّنْ ما لديك، ولكن لا تتملك. في الواقع أنت لا تملك شيئا، فأنت فقط المدير المؤقت لممتلكاتك. كل شيء غير دائم. جميع ممتلكات اليوم ستتخلى عنك، لتصبح ملكا لغيرك.

التأمل

امنحْ لنفسك قسطا من الاسترخاء ولذهنك بعض الراحة، وتأمل. دعْ القلق والمخاوف، وانطباعات نجاحاتك، تمر.

لأنه في الواقع ما الذي نجحت فيه؟ هل حصلت على أكثر مما حصل عليه فلان؟ فليكنْ. ولكن هل رأيت أنك حصلت على أقل مما حصل عليه علان؟ أيبدو لك هذا منطقا سليما؟

أنت تتملق للإيجو

قال أحد علماء النفس في تحليل للإيجو في مجلة positif.comالنفسية الفرنسية ”سمعتُ ذات يوم رجلَ أعمال يقول ”لقد نجحتُ، لأنني أستطيع أن أقدّم لعائلتي ما تريد! قلت ”هل أنت متأكد أن هذا هو فقط ما تريده عائلتك حقا؟ ألا تريد منك المزيد؟ مزيد من الاهتمام، ومزيد من الإصغاء؟ 

أليس ادعاؤك مبررا لكي تتملق به للإيجو الذي يسكنك؟ 

أنت تملك كل وسائل النجاح

لسنا محدودين بحدود. لدينا في داخلنا كل ما نحتاجه لكي ننجح في حياتنا.

عليك أن تطور العناصر المناسبة، وأن تكبح الأسوأ فيها. إفعل كما تفعل الزهور أو الخضراوات. اسقِ العناصر التي تريد أن ترها تكبر وتزدهر، وتوقفْ عن تغذية العناصر التي تريد اختفاءها.

9 طرق للتخلص من الإيجو

1- اسقِ المزيد من التعاون بدلا من المزيد من المنافسة. قارن نفسك بنفسك، وليس بغيرك. هل أنت في حالة تحسن حقا؟ هل أنت في حالة نمو؟ هذا هو الشيء المهم. 

2- اسقِ الحب بدل الكراهية.

3- اسقِ الرحمة بدل اللامبالاة.

4- اسقِ التواضع بدل الغرور والغطرسة.

5- اسقِ الاعتدال بدل الإفراط والتفريط.

6- اسقِ اللطف بدل العنف.

7- اسقِ التسامح بدل التعنت،

8- اسقِ الكرم والسخاء بدل البخل. 

9. اسقِ بكثير من الماء والأسمدة (النفسية) العرفان بالجميل.

الكينونة أفضل من التملك 

كن شاكرا لِما ملكتَه وتملكه بالفعل. وكُفَّ عن الركض وراء الرغبة في ”المزيد أكثر“. فليس هذا حلا مُرضيا. اجعل الكينونة أفضل من التملك. 

واسأل نفسك: ”من أنت الآن؟“. 

هذا هو المهم، وليس كم جمعتَ وراكمتَ خلال حياتك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com