دراسة: الأطفال الذين يعيشون وسط الكتب يكسبون أكثر في شبابهم

دراسة: الأطفال الذين يعيشون وسط الكتب يكسبون أكثر في شبابهم

المصدر: شوقي عبدالعزيز– إرم نيوز

كشفت دراسة حديثة، لخبراء إيطاليين، نشرت نتائجها صحيفة الغارديان البريطانية، أن الأشخاص الذين لديهم فرصة للاطلاع على الكتب في طفولتهم، تؤثر بشكل جوهري على درجة تحصيلهم للمكاسب المادية، مقارنة بأولئك الذين نشأوا مع القليل أو بعيداً عن الكتب.

وأشارت الصحيفة، إلى قول الفيلسوف الروماني شيشرون أن ”غرفة بدون كتب مثل الجسد بلا روح“. ويمكن أن تكون أيضًا علامة على حدوث ضائقة مالية مستقبلاً.

وكشفت الدراسة، عن وجود علاقة قوية بين المكاسب المادية التي يجنيها البالغون في حال نشأتهم في بيئة مليئة بالكتب، أثناء فترة طفولتهم.

وخلصت الدراسة التي أجراها ثلاثة من خبراء الاقتصاد في جامعة بادوفا، هم جورجيو برونلو، غولييلمو ويبر وكريستوف فايس، على 6000 شخص من تسع دول أوروبية، إلى أن الأطفال الذين لديهم فرصة الحصول على الكتب، يمكن أن نتوقع أن يحققوا مكاسب مادية أكثر من أولئك الذين يتربون مع عدد قليل أو بدون كتب.

ودرس الباحثون، الفترة من 1920 إلى 1956، والتي شهدت الإصلاحات المدرسية خلالها ارتفاع الحد الأدنى لسن ترك المدرسة في جميع أنحاء أوروبا، وبحثوا فيما إذا كان الطفل، في سن العاشرة، قد عاش في منزل به أقل من 10 كتب أو رف من الكتب أو خزانة كتب بها 100 كتاب أو خزانتين من الكتب أو أكثر من خزانتين للكتب.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت في مجلة ”اكونوميك جورنال“ أن سنة إضافية من التعليم رفعت متوسط دخل الشخص بنسبة 9٪، ولكن المكتسبات اختلفت اختلافا ملحوظًا بحسب الخلفية الاجتماعية والاقتصادية للأشخاص.

وقالت الدراسة، إن الأشخاص الذين تربوا في عائلات لديها أقل من رف للكتب، جنت مكاسب بنسبة زيادة 5٪ فقط نتيجة للتعليم لمدة سنة إضافية بالمقارنة مع زيادة بنسبة 21٪ لأولئك الذين كان لديهم إمكانية الحصول على الكثير من الكتب.

وكان الذين بإمكانهم الحصول على الكتب، أكثر عرضة للانتقال إلى فرص أفضل للكسب في المدن، مقارنة بالذين لم يكن باستطاعتهم الحصول على الكتب.

ويقدم الاقتصاديون عدد من النظريات بشأن هذه النتائج، وفي مقدمتها أنه ”الكتب لها أهمية كبيرة لأنها تشجع الأطفال على القراءة أكثر، والقراءة يمكن أن يكون لها آثار إيجابية على مستواهم في المدرسة“.

كما أشاروا إلى أن المنزل المليء بالكتب، يشير إلى توفر ظروف اجتماعية واقتصادية مفيدة للطفل.

وأفادت الدراسة بأن عدد الكتب المتوفر للطفل في المنزل، يمكن أن ينبئ بشكل فعال عن درجات الاختبار المعرفية التي سيحصل عليها، وهذا الأمر قد يشير إلى أن مثل هذا المنزل، يشجع على تنمية المهارات المعرفية والاجتماعية والعاطفية، والتي تعتبر مهمة لتحقيق النجاح الاقتصادي في الحياة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com